مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة
عزيزي الزائر ، منتديات المجالس الإيمانية ترحب بك
وتتشرف وتسعد بانظمامك .
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة

حـيـاة الـقـلـوب و نـمـاء الإيـمـان
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
"°°" اللهم أني أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب معونة لنا علي ما تحب وما زويت عنا مما نحب ، فاجعله فراغاً لنا فيما تحب "°°" اللهم لا تجعل أنسنا إلا بك ، ولا حاجتنا إلا إليك ، ولا رغبتنا إلا في ثوابك والجنة. وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين "°°"

شاطر | 
 

 الإنترنت نعمة أم نقمة<قرأت لك عزيزي المتصفح>

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالباسط
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 18
العمل/الترفيه : مدرس/محاسب
المزاج : مرح
نقاط : 3119
تاريخ التسجيل : 14/07/2009

مُساهمةموضوع: الإنترنت نعمة أم نقمة<قرأت لك عزيزي المتصفح>   الخميس يوليو 16, 2009 7:21 am

الإنترنت نعمة أم نقمة حديث مع الدكتور/ سعيد علي حسن-أستاذ ورئيس قسم دعم القرار بكلية الحاسبات والمعلومات بجامعة القاهرة
22-09-2004
اعداد: رانيا سعيد

يشرفنا أن نلتقي في أول لقاء لنا مع ضيوف اشراقة مع الأستاذ الدكتور/ سعيد علي حسن الأستاذ بكلية الحاسبات والمعلومات بجامعة القاهرة حول موضوع شبكة الانترنت

س : ما هو التعريف العلمى لشبكة الإنترنت؟

ج : يمكن تسمية الإنترنت بالشبكة العالمية حيث أنها تتكون من مجموعة من شبكات وأجهزة الكمبيوتر المتصلة معًا والتى يصل عددها الى مئات الملايين من الحاسبات الآلية حول العالم. ومع ترابط هذا العدد الهائل من الحاسبات أمكن إرسال الرسائل الإلكترونية بينها بلمح البصر بالإضافة إلى تبادل الملفات والصور الثابتة أو المتحركة والأصوات. وقد تم الاتفاق على نظام موحد لتبادل جميع هذه الأنماط من المعلومات تم تسميته النسيج العالمي.

وقد بدأت الإنترنت كمشروع قامت به مؤسسة (آربا) للأبحاث المتقدمة لصالح الحكومة الأمريكية في عام 1969 وكان الغرض الرئيسي في ذلك الوقت هو بناء شبكة تستمر في العمل حتى في حالة إذا ما تم تدمير جزء كبير منها مثل حالة الحرب أو حدوث ضربة نووية.

وقد أصبحت الإنترنت شبكة عامة مستقلة بذاتها يستطيع الملايين الدخول إليها من جميع أنحاء العالم. وتستخدم الإنترنت جزء من كل الموارد المتاحة حاليًا من شبكات الاتصالات العامة. من الناحية الفنية، تتميز الإنترنت كشبكة عامة باستخدام مجموعة من بروتوكولات الاتصالات تسمى "تى سى بى/ آى بى" (بروتوكول التحكم في النقل/بروتوكول الإنترنت).

وأحد أهم خصائص الإنترنت هو إمكانية الوصول إلى مصادر المعلومات ومشاركتها مع الآخرين. وأكثر أجزاء الإنترنت استخدامًا هي شبكة الويب العالمية أو تسمى "الويب"). وتعتمد شبكة الويب على خاصية النص المترابط وهي طريقة لربط البيانات ببعضها ففي معظم مواقع الويب توجد كلمات معينة يكون لونها مختلفًا وغالبًا ما يكون أيضًا تحتها خط. عندما تضغط على كلمة منها، تنتقل إلى صفحة أو موقع آخر يتناسب مع الكلمة التي اخترتها. ويمكن التعرف على الروابط الموجودة في أي صفحة من صفحات الويب عن طريق تحريك مؤشر الفأرة فوق النص وعند وجود رابطة يتحول شكل المؤشر إلى شكل يد وبالضغط عليها تنتقل إلى صفحة أخرى أو موقع آخر.
وهناك العديد من البرامج الخاصة بتصفح مواقع الويب والإبحار فيها يسمى الواحد منها متصفح.

س : وهل أصبحت شبكة الإنترنت ضرورة فى كل بيت أم يمكن الإستغناء عنها؟

ج : أصبحت شبكة الإنترنت ضرورة من ضروريات الحياة اليومية، فمع التطور السريع في مجال التكنولوجيا، دخلت شبكة الإنترنت إلى جميع المصالح والشركات والمؤسسات بل وإلى جميع المنازل. فقد أصبح الجميع مغرما بها ومتلهفا للتعامل معها، حتى الذين لم يكن لديهم المعرفة والدراية الكافية بالكومبيوتر أصبحوا يرغمون أنفسهم على تعلمه حتى يتمكنوا من دخول عالم الإنترنت السحري. وعلى الرغم أن معظم المحتوى المتوفر على الإنترنت يكون باللغة الإنجليزية، ولا تشكل اللغات الأخرى سوى جزء بسيط من ذلك المحتوى الغزير والوفير. ، إلا أن عددا كبيرا من الشركات قام بترجمة وتوطين عدد لا بأس به من البوابات وصفحات الويب ومحركات البحث الى اللغة العربية حتى تتمكن أكبر نسبة من المستخدمين والمتصفحين الاستفادة من شبكة الإنترنت. ونستطيع القول أنه فى القريب العاجل سوف تقاس الأمية ليس بالقدرة على القراءة والكتابة ولكن بقدر معرفة التعامل مع الحاسبات الإلكترونية وخاصة استخدام الإنترنت.

س : ماهى أهم الدورات التدريبية اللازم الحصول عليها حتى يمكننا استخدامها بشكل سليم؟
ج : هناك مبدئيا دورات مباديء الكمبيوتر ومن خلال هذه الدورات يتم التعرف على الكمبيوتر ومكوناته ولغات البرمجة المختلفة بالإضافة إلى دراسة وندوز وبعض البرامج التطبيقية الموجودة خلاله.

ثم دورات أوفيس ويتم تدريب الملتحقين بها على سرعة الطباعة وتنسيق الكلمات من خلال برامج الوورد وكذلك التعرف على برامج البوربوينت والإكسل والأكسس.
ثم بعد ذلك دورات الإنترنت والتى يتم من خلالها التعرف على الإنترنت والخدمات التي يقدما وكيفية البحث خلال الإنترنت وكيفية المراسلة من خلال (البريد الإكتروني) وكذلك المحادثة من خلال البرامج المختلفة، وكذلك طرق البحث المختلفة عن المعلومات من خلال قواعد البيانات الهائلة على هذه الشبكة العالمية والتى توفر لمستخدميها كافة المعلومات والبيانات فى مختلف فروع المعرفة والفنون.

س : ما هى خطورة المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت؟
ج : إن مسألة الإباحية الخلقية هى من المخاطر العظيمة على المجتمعات القديمة والمعاصرة وانظر أيها القارئ الكريم الى قول الرسول صلى الله عليه وسلم : (ما تركت بعدي فتنة هي أخطر على الرجال من النساء)
لقد ذكرت وزارة العدل الأمريكية في دراسة لها أن تجارة الإباحية الخلقية تجارة رائجة جدا يبلغ رأس مالها أكثر من ثمانية مليارات دولار ولها أواصر وثيقة تربطها بالجريمة المنظمة. وأن هذه التجارة تشمل وسائل عديدة كالكتب والمجلات وأشرطة الفيديو والقنوات الفضائية الإباحية والإنترنت. وتفيد الإحصاءات بالاستخبارات الأمريكية أن تجارة الدعارة هي ثالث أكبر مصدر دخل للجريمة المنظمة بعد المخدرات والقمار.
ولقد تم بنجاح مؤخرا في أمريكا قلب وإلغاء قانون "العفة في الاتصالات" ليتمكن الناس من الاستمرار في أعمال الإباحية دون أي قيود قانونية.

انتقال الداء إلى الإنترنت وتوغله في المنازل
إن حجم الإقبال على شبكة الإنترنت يتضاعف تقريبا كل مائة يوم. حيث صرحت وزارة التجارة الأمريكية بأن عدد رواد النسيج بلغوا 140 مليون في عام 1998م. ويتوقع لهذا العدد أن يزداد إلى 8 مليار في هذا العام 2003م. وعدد الصفحات الإباحية في الإنترنت تقدر بنحو 2.3% من حجم الصفحات الكلية في الإنترنت. وهذه النسبة برغم صغرها نسبيا إلا أنها تتكاثر بشكل مهول تبلغ مئات الصفحات الإباحية الجديدة في الأسبوع الواحد، كثير منها تؤمن هذه الخدمة مجانا.

وأعداد هذه الصفحات كبير جدا بالنظر الى الأعداد الهائلة للصفحات الكلية، وبالأخذ فى الاعتبار إمكانية مشاهدة عدد ضخم من الزوار لنفس الموقع فى الوقت الواحد.
وقامت بعض الشركات بدراسة عدد الزوار لصفحات الدعارة والإباحية في الإنترنت فوجدت شركة أن بعض هذه الصفحات الإباحية يزورها 280034 زائر في اليوم الواحد. وإن واحدة من هذه الجهات تزعم أن لديها أكثر من ثلاثمائة ألف صورة خليعة تم توزيعها أكثر من مليار مرة.
ونجد أنه غالبا ما تبدأ هذه العملية بفضول بريء ثم تتطور بعد ذلك إلى إدمان مع عواقب وخيمة كإفساد العلاقات الزوجية أو تبعات أشرٍ من ذلك.

س : وهل نتأثر بما نشاهده على شبكة الإنترنت؟
ج : طبعا يتأثر غالبية الناس بما يرونه، فمن قال إن الإنسان لا يتأثر بما يشاهد نقول له ليتأمل الآتي:
إن أكبر الشركات التجارية العالمية تدرك أهمية الدعاية والإعلام على استمرارية تجارتها وجلب الناس لشراء بضاعتها. وهناك بعض الشركات العالمية التى تنفق مئات الملايين من الدولارات سنويا على الإعلام وحده. ولو كان الناس لا يتأثرون بما يشاهدون لما أنفقت هذه الشركات تلك المبالغ السنوية الهائلة في هذا الصدد.
وقد أتثبت الدراسات العلمية المكثفة أن هنالك تأثيرا مباشرا وملحوظا لجهاز التليفزيون على سلوك وتفكير مشاهديه.

س : إذن كيف نحمىأنفسنا وأولادنا من الوقوع فريسة للمواقع الإباحية؟
ج : خدمة الإنترنت هي ثورة العصر وحديث المجالس. ولكنها أيضا سلاح ذو حدين يستخدم للخير أو للشر. حالها في ذلك حال كثير من الوسائل العامة الأخرى، ولنأخذ مثلا على ذلك بالفيديو فى المنزل أو فى المقاهى، فهو أيضا سلاح ذو حدين ويمكن استخدامه فى الخير وكذلك فى الشر،وذلك تابع لنوايا المستخدم، إن كان خيرا فخير وإن كان شرا فشر. وخدمة الإنترنت خدمة منافعها جمة وعطاؤها غزير وهي مصدر لخير وعلم ومعرفة وهداية وصلة وتطور للأمم إذا ما أحسن استخدامها. وهي في الوقت نفسه قد تكون مصدر لشر عظيم لمن أصر على سوء استخدامها. فإذا أدركنا هذه الحقائق وجب علينا أن نقرر: أي الاستخدامين سنختاره؟

س : ما هى جدوى الابتعاد عن المواقع المشبوهة؟
ج : الإبتعاد عن مواقع الشبهات، بل وحجبها كلية من الأساليب المجدية والفعالة التي هدانا إليها ربنا عز وجل في كتابه الكريم. فنحن نقرأ في قصة نبي الله يوسف عليه السلام أنه حينما وجد نفسه أمام فتنة النساء وخشي على نفسه المعصية دعا الله قائلا: "قال ربي السجن أحب إلى مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين".
نلاحظ أنه مع كون سيدنا يوسف عليه السلام من الأنبياء والمقربين ومن أشد الناس طاعة لله وأكثرهم عبادة وأهداهم وأشدهم خشية لله فلم يأمن على نفسه هذه الفتنة الحاضرة المستمرة غير المحجوبة ولا الممنوعة فدعا ربه أن يحجب هذا الشر عنه فاستجاب ربه لدعائه.
ولذلك فإننا ننصح كل فتى وفتاة ورجل وامرأة بالإبتعاد كلية عن مواطن الشر والرذيلة، كى لا يقع فريسة للفتنة وللإغواء، وأن يستشير أولى الخبرة فى كيفية حجب رسائل البريد الإلكترونى وكذلك المواقع المشبوهة.

س : هل للمواقع الإباحية أثر في انحطاط القيم وتفشي الإجرام؟
ج : بكل تأكيد فلقد وجد عالم النفس د/ ادوارد دونرستين من جامعة وسكونسون بأمريكا بأن الذين يخوضون في الدعارة والإباحية غالبا ما يؤثر ذلك في سلوكهم من زيادة في العنف وعدم الاكتراث لمصائب الآخرين وتقبل لجرائم الاغتصاب.
كما وجد عدد من الباحثين بأن مثل هذه الإباحية تورث جرائم الاغتصاب، وإرغام الآخرين على الفاحشة، وهواجس النفس باغتصاب الآخرين، وعدم المبالاة لجرائم الاغتصاب وتحقير هذه الجرائم.
وقد أظهرت الإحصائيات التى أجرتها وكالة الاستخبارات الأمريكية أن في 80% من حالات جرائم الاغتصاب يتم العثور على مواد إباحية إما في موطن الجريمة أو في منزل الجاني. وفي دراسة أخرى اعترف 86% من المغتصبين بأنهم يكثرون من استخدام المواد الإباحية واعترف 57% منهم أنه كان يقلد مشهدا رآه في تلك المصادر حين تنفيذه لجريمته.
وقد إعترف أحد مرتكبى هذه الجرائم بأن قال: "في البداية هي [الصور الإباحية] تغذي هذا النوع من التفكير ... مثل الإدمان، فإنك تتطلع دائما إلى ما هو أصعب وأصعب، شيئا يولد درجة أعلى من الإثارة، ثم تصل إلى حد لا يمكن لصور الدعارة أن تشبع غرائزك وتصل إلى نقطة انطلاق حيث تبدأ تقول لنفسك هل تستطيع ممارسة هذه الأفعال و أن تشبع تلك الغرائز بشكل أفضل من مجرد القراءة أو النظر؟
وقال أيضا: "[أنا وأمثالي] لم نولد وحوشا، نحن أبناؤكم وأزواجكم، تربينا في بيوت محافظة، ولكن المواد الإباحية يمكنها اليوم أن تمد يديها داخل أي منزل فتخطف أطفالهم"

س : ما هى إذا عواقب المواقع الإباحية وتأثيرها على المجتمع؟
ج : الذين يدمنون المواد الإباحية غالبا ما تصبح أحوالهم مثل مدمني المخدرات والمسكرات، فبعد حين من الزمن فإنهم يجدون أنهم لا يتمالكون أنفسهم أمام هذا البلاء وهم على استعداد لإفناء أموالهم من أجل إشباع غرائزهم.
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم (لم تظهر ‏الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا ‏فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت ‏في أسلافهم الذين مضوا) رواه ابن ماجه
وعند قراءتنا للحديث الشريف السابق نتوقع أن نجد الطاعون والأمراض الجديدة متفشية في المجتمعات الغربية، وبالفعل ابتلى هؤلاء عبر السنوات الأخيرة بشتى أصناف الأمراض كالزهري والسيلان والحرشفية والإيدز وغيرها، فقد صرح متحدث باسم مركز مكافحة الأوبئة بأمريكا أنه يتم رصد 2.5 مليون حالة جديدة سنويا لشباب في مرحلة الثانوية العامة مصابين بأمراض جنسية منوعة كالزهري والسيلان والحرشفية والالتهاب الكبدي الوبائي.
ولقد صرح كثير من الباحثين بأن أكثر من 80% من حالات الإيدز مصدرها الإباحية الخلقية. وأصبح مرض الإيدز يحتل المركز الخامس في قائمة أسباب الوفيات في أمريكا للفئة ما بين 25-44 سنة. وإن منظمة الصحة العالمية تقدر عدد المصابين بفيروس الإيدز حول العالم بـ 13 مليون حالة، وإن لهذه الأمراض تبعات اجتماعية واقتصادية وسياسية عديدة. كما أن هذه الأمراض تجلب كوارث عائلية واجتماعية وارتفاعا في نسبة البطالة وتفشي للفقر وغير ذلك من التبعات السيئة.

س : ماذا يمكن أن تضيفه سيادتكم فى ختام هذا الحديث؟
ج : كلنا أمير نفسه وكلنا عليه الاختيار. خدمة الإنترنت واقع لا مفر منه، وهذه الخدمة تفتح أمامنا أيديها بعطاء وخير ومنافع لا تحصى. ولكنها خدمة تجر معها مسؤوليات. فعلينا نحن أن نكون خير مستخدمين وخير مربين لأبنائنا وبناتنا.
كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته. فيا رب البيت هل تعلم ما يفعل أبناؤك وبناتك عندما ينعزلون ساعات لا تحصى في غرف مغلقة أمام شاشة الإنترنت؟ علما بأن الإحصاءات تفيد بأن 63% من المراهقين الذين يرتادون صفحات وصور الدعارة لا يدري أولياء أمورهم طبيعة ما يتصفحونه على الإنترنت.
وهل سألت عنهم حينما غابوا عنك أياما في مقاهي الإنترنت في الغرف الخاصة أو وراء الشاشات المستورة؟
هل تابعت ابنك أو ابنتك وعرفت ما تكتب للشباب في "ساحات الحوار" أو ما ترسل لهم من صور؟
لا تنس أنك أنت المسؤول عن أهل بيتك.
وختاما نقول: سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله إلا أنت وأن محمدا عبدك ورسولك، نستغفرك ونتوب إليك.
وأخيرا اتمنى ان يكون الموضوع ألذي نقلته لكم قد نال اعجابكم اخواني واخواتي المتصفحين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإنترنت نعمة أم نقمة<قرأت لك عزيزي المتصفح>
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة  :: المجلس العام :: مجلس المواضيع العامة-
انتقل الى: