مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة
عزيزي الزائر ، منتديات المجالس الإيمانية ترحب بك
وتتشرف وتسعد بانظمامك .
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة

حـيـاة الـقـلـوب و نـمـاء الإيـمـان
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
"°°" اللهم أني أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب معونة لنا علي ما تحب وما زويت عنا مما نحب ، فاجعله فراغاً لنا فيما تحب "°°" اللهم لا تجعل أنسنا إلا بك ، ولا حاجتنا إلا إليك ، ولا رغبتنا إلا في ثوابك والجنة. وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين "°°"

شاطر | 
 

 ادخلوا واقرؤوا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دلال محبة الله ورسوله
عضو جديد
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 35
العمل/الترفيه : طالبة علم
المزاج : الحمد لله
نقاط : 3240
تاريخ التسجيل : 25/01/2009

مُساهمةموضوع: ادخلوا واقرؤوا   الجمعة يونيو 12, 2009 11:09 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
]نحن جميعا نحب الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن :
لاشك فأن هناك الكثير من الناس لا يعرف سيرة الرسول وهذا ليس عيب بل العيب أن يظل جاهلا ولا يحاول مطالعة سيرة حبيبه عليه أفضل الصلاة والسلام . لذلك فضلت أن أكتب سيرته صلى الله عليه وسلم حتى أنتفع وإياكم ونحاول أن نلم ولو بمعلومات بسيطة عن س
]يرته فمن أراد منكم أن يغوص معي في سيرتو وذكرياته فليأتي معي :
نسب النبي صلى الله عليه وسلم:
محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب وينتهي نسبه صلى الله عليه وسلم إلي الخليل إبراهيم عليه السلام
وأمه آمنة بنت وهب بنت عبد مناف بن زهرة بن قصي بن كلاب
أعمامه :
الزبير * حمزة * بن عبد المطلب * الحارث * حجل * وأبو لهب * العباس
جده : عبد المطلب
عماته :
صفية *أروى * ام حكيم البضاء * عاتكة * اميمة
زوجاته :
خديجة بنت خويلد * سوده بنت سمعة * عائشة بنت أبي بكر * حفصة بنت عمر* زينب بنت خزيمة * زينب بنت جحش * جورية بنت الحارث * أم حبيبة رمله بنت أبي سفيان * صفية بنت حي بن اخطب * أم سليمة هند بنت آبي أمية * ميمونة بنت الحارث
أبنائه :
الإناث : زينب * تزوجها أبو العاص بن الربيع
رقة * تزوجها عثمان بن عفان
أم كلثوم *تزوجها عثمان بن عفان بعد وفاة رقية
فاطمة * تزجها علي بن أبي طالب
الذكور:
القاسم* عبد الله * من أمنا خديجة وماتوا وهم صغار
إبراهيم * من ماريه
فضائله :
أكرم الله نبيه صلى الله عليه وسلم بفضائل جمّة ، وصفات عدة، فأحسن خلْقَه وأتم خُلقه، حتى وصفه تعالى بقوله:{ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ } (القلم:4)، ومنحه جل وعلا فضائل عديدة، وخصائص كثيرة، تميز بها صلى الله عليه وسلم عن غيره، فضلاً عن مكانة النبوة التي هي أشرف المراتب، ونتناول في الأسطر التالية شيئاً من فضائله صلى الله عليه وسلم:
ومن فضائله صلى الله عليه وسلم أنه سيد ولد بني آدم، فقد ثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: ( كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في دعوة، فرفع إليه الذراع وكانت تعجبه، فنهس منها نهسة، وقال أنا سيد القوم يوم القيامة ) متفق عليه.
ومن فضائله صلى الله عليه وسلم أنه أول من تنشق عنه الأرض، وأول من يشفع ، فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع، وأول مشفع ) رواه مسلم ، وهو صاحب المقام المحمود ففي حديث ابن عمر رضي الله عنهما ( إن الناس يصيرون يوم القيامة جثا - أي جالسين على ركبهم -، كل أمة تتبع نبيها، يقولون يا فلان اشفع، يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود ) رواه البخاري .

ومن فضائله أنه أولى بالمؤمنين من أنفسهم، قال تعالى: { النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ } (الأحزاب:6).

قال الشوكاني في تفسيره "فتح القدير" : "فإذا دعاهم النبي صلى الله عليه وسلم لشيء، ودعتهم أنفسهم إلى غيره، وجب عليهم أن يقدموا ما دعاهم إليه، ويؤخروا ما دعتهم أنفسهم إليه ، ويجب عليهم أن يطيعوه فوق طاعتهم لأنفسهم، ويقدموا طاعته على ما تميل إليه أنفسهم، وتطلبه خواطرهم".
غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم :
ليلة الإسراء والمعراج : وفيه فرضت الصلاة وكانت قبل الهجرة بثلاث سنوات .
السنة الأولى ، الهجرة ، بناء المسجد ، فرض الزكاة
السنة الثانية : غزوة بدر الكبرى وفيها اعز الله المسلمين بالنصر
السنة الثالثة : غزوة أحد وفياه اهزم المسلمين
السنة الرابعة : غزوة بني النضير
السنة الخامسة : غزة بني مصطلق ، الاحزاب ، وبني قريضة
السنة السادسة : صلح الحديبية ، تحريم الخمر قطعا
السنة السابعة : غزوة خيبر سنة الثامنة
السنة الثامنة : مؤتة ، فتح مكة ، غزوة حنين
السنة التاسعة : غزوة تبوك عام الوفود
السنة العاشر : حجة الوداع
السنة الحادية عشرة : وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وكان ذلك يوم الإثنين من شهر ربيع الأول وعمرة 63 سنة ، 40 سنة قبل النبوة ، 23 سنة نبيا ورسولا
وفاة الرسول حبيب الأمة الإسلامية:



في اليوم التاسع من ذي الحجة من السنة العاشرة للهجرة النبوية، وقف نبي الهدى في بطن الوادي وهو على ناقته القصواء، وحوله أربعين ألفاً من الصحابة، ما بين راكب وواقف حتى بلغوا مد البصر، وفيهم ربيعة بن أمية بن خلف الذي كان يصرخ في الناس بقول رسول الله . فكانت هذه الخطبة البليغة التي افتتحها بقرب أجله :

أيها الناس، اسمعوا قولي، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا بـهذا الموقف أبداً.

إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا. ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع، ودماء الجاهلية موضوعة، وإن أول دم أضع من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث، وكان مسترضعاً في بني سعد فقتلته هذيل، وربا الجاهلية موضوع، وأول رباً أضع من ربانا ربا عباس بن عبد المطلب،فإنه موضوع كله.

فاتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله، ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضرباً غير مبرح، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف.

وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به، كتاب الله.

وأنتم تسألون عني، فما أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت.

فقال بأصبعه السبابة يرفعها إلى السماء، وينكتها إلى الناس اللهم اشهد .. اللهم اشهد .. اللهم اشهد.

وبعد أن فرغ النبي من إلقاء الخطبة نزل عليه قوله تعالى:

{اليوم أكملت لكم دينكم، وأتممت عليكم نعمتي، ورضيت لكم الإسلام دينا} [المائدة:3] .

وعندما سمعها عمر بكى، فقيل له: ما يبكيك؟ قال: إنه ليس بعد الكمال إلا النقصان

بهذه الخطبة البليغة قرر رسول الله قواعد الإسلام، وهدم قواعد الشرك والجاهلية، وقرر فيها تحريم المحرمات التي اتفقت الملل على تحريمها، وهي الدماء والأموال والأعراض، ووضع فيها أمور الجاهلية تحت قدميه، وأوصاهم بالنساء خيراً، وبشر الأمة بأنها لن تضل أبداً ما دامت معتصمة بكتاب الله. ثم أخبرهم بأنه مسؤول عنهم عند ربهم، بل واستنطقهم فقالوا بلسان واحد: نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت[4].

* * *

وفي يوم الإثنين وبينما الصحابة في صلاة الفجر وأبو بكر يصلي بهم، أراد أن يطمئن إلى حالهم في الصلاة خلف إمامهم، وأن تقر عينه برؤيتهم في صفوف منتظمة قبل أن يفارقهم، فتحامل على نفسه حتى وقف على قدميه، ومد يده إلى السترة ليرفعها ويرى الناس.

وبينما المسلمون على تلك الحال من الخشوع والانتظام؛ إذا بالستر من حجرة عائشة ينكشف أمامهم ويظهر لهم وجه رسول الله تعلوه ابتسامة مشرقة. فكاد المسلمون يفتتنون في صلاتهم فرحاً برسولهم الذي تخلف عنهم ثلاثة فروض، وقد عبر أنس بن مالك رضي الله عنه بهذا المشهد حين قال:وهمّ المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم فرحاً برسول الله فأشار إليهم بيده رسول الله أن أتموا صلاتكم، ثم دخل الحجرة وأرخى الستر[1].



ومما قاله أنس أيضاً :وما رأيت رسول الله أحسن هيئة منه تلك الساعة[2].فنكص أبو بكر على عقبيه، ليصل الصف، وظن أن رسول الله يريد أن يخرج إلى الصلاة. فلما اطمأن على حال المسلمين وهم خلف إمامهم في صفوف منتظمة تبسم تبسم الرضى وضحك مسروراً، ثم أشار إليهم بيده أن أتموا صلاتكم، ودخل الحجرة وأرخى الستر.

ولما ارتفع الضحى، دعا النبي فاطمة رضي الله عنها، فلما جاءت ورأت أباها ممتداً على الأرض لم تتمكن قواه أن تحمله. وكان من عادته إذا رأى فاطمة هب واقفاً وقبل ما بين عينيها ثم أجلسها مكانه. لكنه في هذا المرة اكتفى بإرسال نضرة إليها. فلما رأته على تلك الحال انكبت عليه تقبله وقد تساقطت الدموع من على خدها وهي تقول:واكرب أباه. فأخذ عليه السلام يلاطفها ويخفف من وطأتها وهو يقول:ليس على أبيك كرب بعد اليوم[3].وبينما يتحدث إلى فاطمة ويسارها بشئ إذا بها تبكي. فلم تلبث حتى دعاها وسارها مرة أخرى فضحكت. فلما سألتها عائشة فيما بعد عن هذا التحول السريع من البكاء إلى الفرح أجابت:سارني النبي أنه يُقبض في وجعه الذي توفي فيه، فبكيت. ثم سارني فأخبرني أني أول أهله يتبعه فضحكت[4].ودعا الحسن والحسين فقبلهما، وأوصى بهما خيرا، ودعا أزواجه فوعظهنّ وذكرهنّ.



ودخل عليه أسامة بن زيد، فلما رأه رسول الله جعل يرفع يده إلى السماء ثم يضعها عليه، فعرف أسامة أنه يدعو له.[5]

فلما انتهى من موعظة زوجاته ووصيته بالحسن والحسين؛ اشتد عليه المرض، وظهر أثر السم الذي أكله بخيبر حيث أوقف الله جلت قدرته أثر السم خلال تلك السنين حتى يُبلغ النبي دعوته ويكمل الدين. فلما حان يوم وفاته أمر الله السم أن يُحدث أثره وعلى الأبهر أن ينقطع حتى قال عليه الصلاة السلام: يا عائشة، ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر، فهذا أوان وجدت انقطاع أبهري[6] من ذلك السم[7].ولم يكتف بمشهد الصحابة في الصلاة بل أكد على أهمية الصلاة حتى آخر وصية في حياته حيث قال:الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم.الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم.الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم[8].



كان الرسول مستنداً على عائشة، وكانت عائشة تفتخر بهذا النعمة التي منّ الله بها عليها فكانت تقول:إن من نعم الله عليّ أن رسول الله توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري[9]. فدخل عليها عبد الرحمن بن أبي بكر وفي يده السواك. فلما رأت عائشة السواك بيده. ألتفت إلى رسول الله فرأته يرمق أخاها بنظراته. فعرفت أنه يحب السواك. وكانت رضي الله عنها أعرف نساءه بأحواله حتى من خلال نظراته وهذا ما جعله يطمئن إليها ويقضي بقية أيامه عندها. حتى جعل الله وفاته في يوم عائشة . فقالت لرسول الله :آخذه لك؟فأشار برأسه أن نعم. فأخذت السواك من أخيها ثم أعطتها لرسول الله فاشتد عليه. فقالت:ألينه لك؟ فأشار برأسه أن نعم.فلينته، فاخذ يستن، وبين يديه ركوة فيها ماء، فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بها وجهه، ويقول:لا إله إلا الله، إن للموت سكرات.ثم نصب يده فجعل يقول :في الرفيق الأعلى[10].

فأخذت عائشة تمعن النظر إليه وهو يستن بها كأحسن ما كان مستناً. وبينما هو كذلك إذا ببصره يشخص نحو السقف، وشفتاه تتحرك. فأصغت عائشة إليه فإذا هو يقول:مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، اللهم اغفر لي وارحمني، وألحقني بالرفيق الأعلى. اللهم الرفيق الأعلى[11].ومالت يده ولحق بالرفيق الأعلى. إنا لله وإنا إليه راجعون.مات ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعاً من شعير[12].



--------------------------------------------------------------------------------


عـــــــــــــلــــيــك مــنــا الــصــلاة والــســلام يــا رســول الــلــه

نــشــهــد أنــك بــلــغــت الــرســالــة ** واديــــت الأ مــــانــــة ** ونــــصــــحــــت الأمـــــة ** وكــــشــــف الــله بــــك الـــغــــمـــــة

نــــــــــشــــــهــــــد والـــلــه نــــــشــــهـــد.....

** أخوتي في الله أتمنى أنكم استفدتم

** أرجووكم ادعوا لوادي ثم لي ولإخوتي ولسائر المسلمين بحسن الخانمة ورضى الله عنا والستر وأن يثبتنا على الدين

وأن يـــلــحــقــنا بالــحــبــيـــب الــمــصــطــفــى في الـــفــردوس الأعـــلى

أمين أمين

وفي الختام ** اللهم صلي وسلم وبارك على خير البشر وخير من وقف على هذه الأرض

أختكم في الله دلال

السلام عليكم ورحمة الله[/size]
[/right]
[/size]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم مجاهد
مشرف عام
مشرف عام
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2244
العمل/الترفيه : سبع صنايع ....
المزاج : حسبنا الله ونعم الوكيل
نقاط : 4149
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ادخلوا واقرؤوا   الجمعة يونيو 12, 2009 2:11 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
أختي الكريمة دلال محبة الله ورسوله
بارك الله فيك اختي على ما قدمتي لنا
جعله الله في ميزان حسناتك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

تقبلي مروري
أم مجــاهد
أرض الرباط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المخضرم 97
الادارة
الادارة
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 395
العمل/الترفيه : مطالعة
المزاج : نوم العوافي
نقاط : 3596
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ادخلوا واقرؤوا   الجمعة يونيو 12, 2009 4:13 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
صلى الله عليه و على آله و صحبه و من تبعهم باحسان الى يوم الدين
بورك فيك أختنا دلال في ميزان حسناتك بإذن الله
تح يآآآآتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دلال محبة الله ورسوله
عضو جديد
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 35
العمل/الترفيه : طالبة علم
المزاج : الحمد لله
نقاط : 3240
تاريخ التسجيل : 25/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ادخلوا واقرؤوا   الخميس يوليو 02, 2009 4:09 am

السلام عليكم ورحمة الله

جزاكما الله خيرا

اللهم أمين

بارك الله فيكما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ادخلوا واقرؤوا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة  :: المجلس الإسلامي :: مجلس القصص والسير-
انتقل الى: