مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة
عزيزي الزائر ، منتديات المجالس الإيمانية ترحب بك
وتتشرف وتسعد بانظمامك .

مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة

حـيـاة الـقـلـوب و نـمـاء الإيـمـان
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
"°°" اللهم أني أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب معونة لنا علي ما تحب وما زويت عنا مما نحب ، فاجعله فراغاً لنا فيما تحب "°°" اللهم لا تجعل أنسنا إلا بك ، ولا حاجتنا إلا إليك ، ولا رغبتنا إلا في ثوابك والجنة. وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين "°°"

شاطر | 
 

 جـــدد نيتك ...!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 114
العمل/الترفيه : الدعوة إلى الله
المزاج : الصلاة
نقاط : 3815
تاريخ التسجيل : 07/08/2008

مُساهمةموضوع: جـــدد نيتك ...!   الإثنين مايو 25, 2009 10:31 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا الحديث عن النية؟

لأن عليها مدار العمل من صلاح وفساد فالنية هي ركيزة العمل التي ينبني عليها قبوله من رفضه وهذا بدليل حديث رسول الله
{إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ....}
فا لاهتمام بالنية وتحصيلها هو بغية كل عاقل يسعى لقبول عمله
إن العاقل لا يغره كثرة العمل بقدر ما يرغب في تحصيل قبوله
وما الفائدة من عظمة العمل إن أعقبها كما قال تعالى{ وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءا منثورا}

أهمية تجديد النية :


أنا الآن لن أتحدث عن أهمية النية إذ يكفي الحديث السابق في الدلالة على أهمية استصحابها قبل الشروع في أي عمل ويكفي من ذلك أنها ركن في كل الطاعات التي أمرنا الله بها إذ أن عدم تقديمها يبطل العمل من الأصل
بل إنها الركن الأول المقدم فهي مفروضة أول الصلوات وعند الإحرام وتبييتها مطلوب عند صوم رمضان وفي الزكاة والصدقة وغيرها من أعمال البر.....

هل تبلى النية؟؟


النية كالثوب الجديد يبدو زاهيا باهيا حين ترتديه أول مرة ثم يزول رونقه مع الغسيل الأول......ويذهب لونه الغسيل الثاني........
ويخرج الغسيل الثالث خيوطه......وهكذا إلا أن يصبح باليا أو ممزقا لايصلح للاستعمال
هذا حال الثوب
فهل ترضى أن يكون هذا حال نيتك؟؟
أقصد هل تسمح أن تضيع منك أعمال أنت في أمس الحاجة إليها يوم العرض بسبب أن نيتك بليت ؟

كيف تبلى النية؟


حين نهم بعمل ما لأول مرة تكون نياتنا صادقة صالحة نرجوا بها رضا الله ولكن مع الوقت قد تحيط بنا ظروف أو شبهات تنقص من إخلاص نيتنا هذا إن لم تذهب بها بالكلية وتجعلها نفاقا و رياءا
والنية كما الثوب لا تبلى دفعة واحدة فلا يقولن مغتر نيتي خالصة والحمد لله
أفلا خبرتها لتتأكد؟؟
أو تظن الشيطان يأتي ليقول لك :صم ليقال صائم أو قل ليقال قائم؟
أبدا...ما هذه حيلته ولو كان هكذا لصددناه منذ الوهلة الأولى
مداخل الشيطان خفية فهو يأتيك دون شعور ويذهب بإخلاص قلبك شيئا فشيئا.
دعني أقول أن حديثي عن تجديد النية لا يقتصر فقط على تخليصها من شوائب الرياء والنفاق فهذا وإن كان مطلوبا وذو أهمية قصوى إلا أن الأحاديث عنه كثيرة والتصانيف فيه أكثر
حديثي هنا لأصحاب الهمم
للذين لا ينتظرون فساد النية لإصلاحها بل لا يسمحون بنزولها عن قمة الإخلاص قيد أنملة
الحديث عن تجديد النية غايته تعاهدها الدائم لتبقى كما الأول خالصة صادقة تدعوك لكل خير وتجعلك تستسهل كل صعب
فالله الله في النية إخوتي الكرام

اختبر نيتك


انظر إلى عملك هل ما زلت تشعر بلذته كما حين شرعت فيه ؟أم أنه صار آليا بلا طعم؟
ولنقرب الصورة أكثر.......
في حياتنا الدعوية أفعالنا هل هي بنفس النية التي بدأنا بها الدعوة أول مرة ؟
أم أن الهدف تغير؟ إبراز نشاط؟....زيادة شهرة؟؟اكتساب أجرة؟ هل هذه هي النية التي استصحبتها بداية؟؟
أجزم أنها لا
فما الذي غيرها؟أو فالنقل ما الذي أبلاها؟
أنا أجيبك: عدم تعاهدها
أصلحناها ابتداءا ثم اتكلنا وغفلنا من كونها قد تبلى

جدد نيتك


غذها....... تعاهدها....لا تتركها للزمن ولا تغفل عنها احرص على أن تبقى كما أول مرة جديدة.....نقية .....زاهية....تدفعك للمزيد من العمل..... للمزيد من الطاعة....
دعها ترقى بك في سلم الفضائل فإنها إن بليت هوت بك إلى أدنى المنازل
لا تجعلها تبلى
اعزم الآن.............وجدد نيتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايوب
صاحب الريشة الذهبية
صاحب الريشة الذهبية
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1547
نقاط : 4404
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جـــدد نيتك ...!   الخميس مايو 28, 2009 12:21 pm

النية في اللغة تعني القصد والإرادة
و للنية مكانة عظيمة في الإسلام فهي التي تحدد هدف العمل الذي يعمله الإنسان
النية ليست قول القائل بلسانه ( نويت )
النية هي انبعاث القلب يجري مجرى الفتوح من الله
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال :
(( أفضل الأعمال أداءُ ما افترض الله تعالى ، والورع عما حرم الله ، وصدقُ النية فيما عند الله تعالى))
وقال بعض السلف :
(( رُبَ عمل صغير تعظمه النية ، وربّ عمل كبير تصغره النية ))
وعن يحيى بن أبي كثير :
(( تعلموا النية ، فإنها أبلغ من العمل ))

ما أحسن أن يجدد المؤمن نيته

اتغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم
ربي اغفر وارحم
واعفو وتكرم
وتجاوز عما تعلم
انك تعلم ما لا نعلم
انك انت الاعز الاكرم

يعطيك العافيه اخي عابر سبيل على هالموضوع الرائع والمفيد
اثابك الله
جزك الله واثابك كل الاجر
وجعل الله ماتقدم في موازين حسناتك يوم القيامة
جزاك الله كل خير
وفي اانتظار جديدك القادم

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almajalis.montadarabi.com
 
جـــدد نيتك ...!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة  :: المجلس الإسلامي :: مجلس المواضيع الدينية-
انتقل الى: