مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة
عزيزي الزائر ، منتديات المجالس الإيمانية ترحب بك
وتتشرف وتسعد بانظمامك .
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة

حـيـاة الـقـلـوب و نـمـاء الإيـمـان
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
"°°" اللهم أني أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب معونة لنا علي ما تحب وما زويت عنا مما نحب ، فاجعله فراغاً لنا فيما تحب "°°" اللهم لا تجعل أنسنا إلا بك ، ولا حاجتنا إلا إليك ، ولا رغبتنا إلا في ثوابك والجنة. وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين "°°"

شاطر | 
 

 سلسلة آية و حديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سميرة1
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 388
العمل/الترفيه : محاسبة
المزاج : طيب
نقاط : 3539
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: سلسلة آية و حديث   الجمعة مايو 08, 2009 12:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

إخواني أخواتي الأفاضل إليكم هذه السلسلة من آية وحديث

جعل الله أعمالنا خالصة لوجهه الكريم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


(وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ (18)) الزمر


شرح الآية ودلالاتها:

المراد بالطاغوت هنا: عبادة غير الله.

وقد استحق المؤمنون هذه البشارة لاجتنابهم عبادة الطاغوت؛ لأن ذلك هو الممدوح، واستحقوها أيضا لإنابتهم إلى الله بعبادته وإخلاص الدين له، وبذلك انصرفت دواعيهم من عبادة الأصنام إلى عبادة الملك العلام، ومن الشرك والمعاصي إلى التوحيد والطاعات. فاستحقوا البشرى التي لا يقدر قدرها ولا يعلم وصفها إلا من أكرمهم بها، وهذا شامل للبشرى:

في الحياة الدنيا بالثناء الحسن، والرؤيا الصالحة، والعناية الربانية من الله، التي يرون في خلالها أنه مريد لإكرامهم في الدنيا والآخرة.

ولهم البشرى في الآخرة عند الموت، وفي القبر، وفي القيامة.

وخاتمة البشرى ما يبشرهم به الرب الكريم من دوام رضوانه وبره وإحسانه، وحلول أمانه في الجنة.


تفسير ابن سعدي ص656 (ط. اللويحق)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم

قوله -صلى الله عليه وسلم-:
( اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض، ولك الحمد أنت قيَّام السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، ووعدك الحق، وقولك الحق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وأخرت، وأسررت وأعلنت، أنت إلهي لا إله إلا أنت )

البخاري (الفتح) (13-371) ح (7385)، ومسلم (1-532) ح (769)، واللفظ لمسلم .

ققوله: "القيام" مثل قوله تعالى: الْحَيُّ الْقَيُّومُ فالقيوم تدخل فيه جميع الأفعال؛ لأنه القيوم الذي قام بنفسه، واستغنى عن جميع مخلوقاته، وقام بجميع الموجودات، فأوجدها وأبقاها وأمدها بجميع ما تحتاج إليه في وجودها وبقائها.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

العدد 1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ذكرى
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 200
العمل/الترفيه : طموح لايتوقف
المزاج : الحال يحكم
نقاط : 3382
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الجمعة مايو 08, 2009 1:32 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

( اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض، ولك الحمد أنت قيَّام السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، ووعدك الحق، وقولك الحق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وأخرت، وأسررت وأعلنت، أنت إلهي لا إله إلا أنت )


بارك الله فيكِ أختي سميرة
وجزاكِ خيراً

ننتظر منكِ المزيد

تقبَلي مني كل التقدير والاحترام
أختكِ في الله
ذكرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم مجاهد
مشرف عام
مشرف عام
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2244
العمل/الترفيه : سبع صنايع ....
المزاج : حسبنا الله ونعم الوكيل
نقاط : 4177
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الجمعة مايو 08, 2009 3:07 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
أختي الغالية سميرة بارك الله فيك على الموضوع الرائع
نسأل الله تعالى ان يجعله في ميزان حسناتك


سميرة1 كتب:

(وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ (18 )) الزمر

ا

اللهم اجعلنا ممن يسمعون العقول فيتبعون احسنه


سميرة1 كتب:

( اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض، ولك الحمد أنت قيَّام السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، ووعدك الحق، وقولك الحق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وأخرت، وأسررت وأعلنت، أنت إلهي لا إله إلا أنت )


اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين
اللهم آمين اللهم آمين
اللهم آمين

تقبلي مروري
أم مجــاهد
أرض الرباط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك
مراقب عام
مراقب عام
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 381
العمل/الترفيه : مهندسة
نقاط : 3565
تاريخ التسجيل : 25/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   السبت مايو 09, 2009 9:30 am

السلام عليكم ورحمة الله

اختي الغالية سميرة موضوع جميل

وفكرة جمع ما نزل من القران مع ما يوافقه من الحديث الشريف مميزة

جعله الله في ميزان حسناتك

ننتظر جديد سلسلتك

اختك ومحبتك ملك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايوب
صاحب الريشة الذهبية
صاحب الريشة الذهبية
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1545
نقاط : 4011
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الأحد مايو 10, 2009 5:20 am

اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض، ولك الحمد أنت قيَّام السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، ووعدك الحق، وقولك الحق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وأخرت، وأسررت وأعلنت، أنت إلهي لا إله إلا أنت

في موازين حسناتك اختي سميرة على هذا الموضوع

وبارك الله فيك وجزاك الله عنا كل خير

ننتظر الجديد المفيد

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


عدل سابقا من قبل ايوب في الأربعاء مايو 13, 2009 2:01 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almajalis.montadarabi.com
سميرة1
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 388
العمل/الترفيه : محاسبة
المزاج : طيب
نقاط : 3539
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الثلاثاء مايو 12, 2009 12:17 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أستاذنا أيـــــــــوب أخواتي الفاضلات ذكرى أم مجاهد و ملك بارك الله فيكم و في إهتمامكم لمواضيعي

جزاكم الله خيرا و أثابكم الفردوس الأعلى

نكمل على بركة الله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



(أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ (6) وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ) (ق /6-7)



شرح الآية ودلالاتها:

جاءت هذه الآية بعد قول الله تعالى:
( أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ (6) وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ) (ق /6-7)

و في هذا إشارة إلى أن ما في هذا الخلق الباهر من إتقان وشدة وقوة دليل على كمال قدرة الله تعالى.

وما فيها من الحسن وبديع الصنعة وبديع الخلقة دليل على أن الله أحكم الحاكمين، وأنه بكل شيء عليم.

وما فيها من المنافع والمصالح للعباد دليل على رحمة الله التي وسعت كل شيء، وجوده الذي عم كل حي.

وما فيها من عظيم الخلقة وبديع النظام دليل على أن الله تعالى هو الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولدا، ولم يكن له كفوا أحد، وأنه الذي لا تنبغي العبادة والذل والحب إلا له.

ودلت الآية على أن في النظر في هذه الأشياء تبصرة من عمى الجهل، وتذكر لما ينفع في الدين والدنيا، ولما أخبر الله به وأخبرت به رسله، ولكن ذلك لا يكون إلا ثمرة عن الإنابة إلى الله بالإقبال عليه بالحب والخوف والرجاء وإجابة داعيه، أما المُعرض فما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون .



انظر: تفسير ابن سعدي ص747 (ط. اللويحق)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:
( إن الخازن المسلم الأمين الذي يُـنْـفِـذُ (وربما قال يعطي) ما أمر به فيعطيه كاملا موفرًّا طيبةً بها نفسه فيدفعه إلى الذي أمر له به، أحد المتصَـدِّقِين )

البخاري ح (1438) ، مسلم ح (1023)

معنى هذا الحديث أن المشارك في الطاعة مشارك في الأجر ومعنى المشارك أن له أجرا كما لصاحبه أجر، وليس معناه أن يزاحمه في أجره والمراد المشاركة في أصل الثواب فيكون لهذا ثواب ولهذا ثواب.. ولا يلزم أن يكون مقدار ثوابهما سواء بل لهذا نصيب بماله ولهذا نصيب بعمله لا يزاحم صاحب المال العامل في نصيب عمله، ولا يزاحم العامل صاحب المال في نصيب ماله.

قال النووي (في شرحه لصحيح مسلم 2/202) : واعلم أنه لا بد للعامل وهو الخازن.. من إذن المالك في ذلك فإن لم يكن إذن أصلا فلا أجر للخازن بل عليه وزر.

وقال ابن حجر (في فتح الباري 3/203) : وقد قيد الخازن فيه بكونه مسلما فأخرج الكافر لأنه لا نية له، وبكونه أمينا فأخرج الخائن لأنه مأزور، وبكون نفسه بذلك طيبة لئلا يعدم النية فيفقد الأجر وهي قيود لا بد منها.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

العدد 2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سميرة1
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 388
العمل/الترفيه : محاسبة
المزاج : طيب
نقاط : 3539
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الخميس مايو 14, 2009 6:02 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



(إ ِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ) سورة هود 75


شرح الآية ودلالاتها:
يخبر الله عن إبراهيم -عليه السلام- أنه:
• ( حَلِيمٌ ) أي ذو خلق حسن وسعة صدر، وعدم غضب عند جهل الجاهلين.
• وأنه أَوَّاهٌ أي متضرع إلى الله في جميع الأوقات.
• وأنه أيضا مُنِيبٌ أي رجاع إلى الله بمعرفته، ومحبته، والإقبال عليه، والإعراض عمن سواه.


انظر: تفسير ابن سعدي ص342 (ط. اللويحق)

ويقول ابن القيم: المنيب إلى الله: المسرع إلى مرضاته، الراجع إليه كل وقت، المتقدم إلى محابه. والإنابة تتضمن أربعة أمور:

محبة الله، والخضوع له، والإقبال عليه، والإعراض عما سواه.
فلا يستحق اسم "المنيب" إلا من اجتمعت فيه هذه الأربع.


انظر: مدارج السالكين (1 / 467) ط 1 دار الكتب العلمية.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه-قال:

( قال النبي -صلى الله عليه وسلم- على كل مسلم صدقة، قالوا: فإن لم يجد؟ قال فيعمل بيديه فينفع نفسه ويتصدق، قالوا فإن لم يستطع أو لم يفعل؟ قال: فيعين ذا الحاجة الملهوف، قالوا فإن لم يفعل؟ قال: فليأمر بالخير أو قال بالمعروف، قالوا: فإن لم يفعل؟ قال فليمسك عن الشر فإنه له صدقة)


البخاري ح (6022) ، مسلم ح (1008)



• على كل مسلم صدقة: أي في مكارم الأخلاق وليس ذلك بفرض إجماعا، وأصل الصدقة ما يخرجه المرء من ماله متطوعا وقد يطلق على الواجب لتحري صاحبه الصدق بفعله.
• دل الحديث على أن كل شيء يفعله المرء أو يقوله من الخير يكتب له به صدقة، وكذا الإمساك عن الشر. وفيه التنبيه على العمل والتكسب، ليجد المرء ما ينفق على نفسه ويتصدق به ويغنيه عن ذل السؤال. وفيه الحث على فعل الخير مهما أمكن، وأن من قصد شيئا من أعمال الخير فتعسر فلينتقل إلى غيره.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
العدد 3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم مجاهد
مشرف عام
مشرف عام
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2244
العمل/الترفيه : سبع صنايع ....
المزاج : حسبنا الله ونعم الوكيل
نقاط : 4177
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الخميس مايو 14, 2009 1:44 pm


اختي سميرة بارك الله فيك
وجزاك الله عنا خير الجزاء
ننتظر الجديد

تقبلي مروري
أم مجــاهد
أرض الرباط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سميرة1
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 388
العمل/الترفيه : محاسبة
المزاج : طيب
نقاط : 3539
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   السبت مايو 16, 2009 11:24 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أختي الغالية أم مجاهد بارك الله فيك على المرور الطيب و العطر و الذي نور صفحتي

نكمل على بركة الله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيب) سورة الشورى 10


شرح الآية ودلالاتها:

قوله تعالى:
وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ أي: من أصول دينكم وفروعه مما لم تتفقوا عليه.

قوله تعالى:
فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ أي: يُرد إلى كتاب الله وسنه رسوله -صلى الله عليه وسلم-، فما حكما به فهو الحق، وما خالف ذلك فباطل.

قوله تعالى:
ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي أي: فكما أنه تعالى الرب الرازق المدبر، فهو -سبحانه وتعالى- الحاكم بين عباده بشرعه في جميع أمورهم.

ويستدل من الآية: أن اتفاق الأمة حجة قاطعة؛ لأن الله تعالى لم يأمرنا أن نرد إليه إلا ما اختلفنا فيه، فما اتفقنا عليه يكفي اتفاق الأمة عليه؛ لأنها معصومة عن الخطأ، ولا بد أن يكون اتفاقها موافقا لما في كتاب الله وسنة رسوله.

قوله تعالى:
عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ أي: اعتمدت بقلبي عليه في جلب المنافع، ودفع المضار، واثقا به تعالى في الإسعاف بذلك.

قوله تعالى:
وَإِلَيْهِ أُنِيبُ أي: أتوجه بقلبي وبدني إليه، وإلى طاعته وعبادته.

والتوكل مع الإنابة أصلان عظيمان، كثيرا ما يذكرهما الله في كتابه؛ لأنهما يحصل بمجموعهما كمال العبد، ويفوته الكمال بفوتهما أو فوت أحدهما، ومن ذلك قوله تعالى:
إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ وقوله: فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ

انظر: تفسير ابن سعدي 699 (ط. اللويحق)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

خصال يجب الحذر منها

عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:
( أربع من كن فيه كان منافقا خالصا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا ائتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر )

البخاري (ح 34) مسلم (ح 58)


النفاق : مخالفة الباطن للظاهر، ويدخل في ذلك استعمال (التَّقِيَّة) مع المسلمين.

فإن كان في اعتقاد الإيمان فهو نفاق الكفر، وإلا فهو نفاق العمل.

ويدخل فيه الفعل والترك وتتفاوت مراتبه.

قال
النووي (في شرح صحيح مسلم 2 / 47) : الصحيح المختار أن معنى الحديث أن هذه الخصال خصال نفاق، وصاحبها شبيه بالمنافقين في هذه الخصال ومتخلق بأخلاقهم. فإن النفاق هو إظهار ما يبطن خلافه، وهذا المعنى موجود في صاحب هذه الخصال، ويكون نفاقه في حق من حدثه ووعده وائتمنه وخاصمه وعاهده من الناس، لا أنه منافق يظهر الإسلام وهو بباطنه الكفر..

قال بعض العلماء: "وهذا فيمن كانت هذه الخصال غالبة عليه، فأما من يندر ذلك منه فليس داخلا فيه".

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

العدد 4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك
مراقب عام
مراقب عام
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 381
العمل/الترفيه : مهندسة
نقاط : 3565
تاريخ التسجيل : 25/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الأحد مايو 17, 2009 1:32 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا اختي الغالية

ننتظر التكملة

ملك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سميرة1
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 388
العمل/الترفيه : محاسبة
المزاج : طيب
نقاط : 3539
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الإثنين مايو 18, 2009 10:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أختي الغالية ملك بارك الله فيك على إهتمامك بموضوعي
أثابنا الله و إياكم الجنة

نكمل على بركة الله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

( هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آَيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَنْ يُنِيبُ ) سورة غافر 13


شرح الآية ودلالاتها:

يذكر الله تعالى نعمه العظيمة على عباده بتبيين الحق من الباطل، بما يُري عباده من آياته النفسية، والآفاقية، والقرآنية الدالة على كل مطلوب مقصود، الموضحة للهدى من الضلال... ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة وكلما كانت المسائل أجلَّ وأكبر كانت الدلائل عليها أكثر وأيسر، ولهذا لما كانت مسألة التوحيد أكبر المسائل كثرت الأدلة عليها العقلية والنقلية، وتنوعت، وضرب الله لها الأمثال، وأكثر لها من الاستدلال.


ونبه الله أيضا في الآية على آية عظيمة بقوله تعالى: وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا أي مطرا به ترزقون وتعيشون أنتم وبهائمكم.

فالنعم كلها من الله:

نعم الدين: وهي المسائل الدينية والأدلة عليها، وما يتبع ذلك من العمل بها.

ونعم الدنيا: كالنعم الناشئة عن الغيث.

وهذا دليل قاطع على أن الله وحده هو المعبود الذي يتعين إخلاص الدين له، كما أنه وحده المنعم.
ثم أخبر الله أنه ما يتذكر بالآيات إلا من ينيب إلى الله تعالى بالإقبال على محبته، وخشيته، وطاعته، والتضرع إليه.


انظر: تفسير ابن سعدي ص 680 (ط. اللويحق)


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


من آداب الإسلام العظيمة


عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
( إن من أشر الناس عند الله منـزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها )

مسلم (ح 1437)



قال الإمام النووي-رحمه الله- (في شرح صحيح مسلم: 10 / 8 ) في هذا الحديث تحريم إفشاء الرجل ما يجري بينه وبين امرأته من أمور الاستمتاع، ووصف تفاصيل ذلك، وما يجري من المرأة من قول أو فعل ونحوه.

فأما مجرد ذكر الجماع فإن لم يكن فيه فائدة ولا حاجة فمكروه؛ لأنه خلاف المروءة، وقد قال -صلى الله عليه وسلم-: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت

وإن كان إليه حاجة، أو ترتب عليه فائدة بأن ينكر عليه إعراضه عنها، أو تدعي عليه العجز عن الجماع، أو نحو ذلك فلا كراهة.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

العدد 5
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور اليقين
عضو مشارك
عضو مشارك


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 195
العمل/الترفيه : لااعمل
المزاج : عادى
نقاط : 3485
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الخميس مايو 21, 2009 7:38 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله الجنه على هدا العمل الرائع والمفيد
بارك الله فى علمك وعمرك وجعل ما كتبتى فى ميزان حسناتك
كل الشكر والتقدير لك
السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سميرة1
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 388
العمل/الترفيه : محاسبة
المزاج : طيب
نقاط : 3539
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الخميس مايو 21, 2009 10:55 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أختي الكريمة نور اليقين بارك الله فيك على المرور الطيب و العطر و الذي نور صفحتي
أثابنا الله و إياكم الجنة

نكمل على بركة الله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ) سورة آل عمران/31


شرح الآية ودلالاتها:

اشتملت هذه الآية على أمور مهمة:

1. حكم الله على من ادعى محبة الله وليس هو على الطريقة المحمدية، فإنه كاذب في دعواه في نفس الأمر حتى يتبع الشرع المحمدي والدين النبوي في جميع أقوله وأفعاله وأحواله.

2. باتباع النبي صلى الله عليه وسلم يحصل له محبة الله وذلك أعظم من محبته لله.

قال بعض الحكماء العلماء: ليس الشأن أن تحب، وإنما الشأن أن تحب.

وقال الحسن البصري وغيره من السلف: زعم قوم أنهم يحبون الله فابتلاهم الله بهذه الآية:


قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ [آل عمران / 31]

3. باتباع الرسول صلى الله عليه وسلم تحصل المغفرة للذنوب. فقد وصف الله نفسه بالمغفرة والرحمة.

(ابن كثير 2/25)


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



من علامات نبوة محمد صلى الله عليه وسلم


عن أبي سفيان بن حرب -رضي الله عنه- في قصته مع هرقل أن هرقل قال:

( وسألتك بم يأمركم؟ فذكرت أنه يأمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا، وينهاكم عن عبادة الأوثان، ويأمركم بالصلاة والصدق والعفاف. فإن كان ما تقول حقا فسيملك موضع قدمي هاتين )


الحديث (البخاري ح 7) ، (مسلم ح 1773)


العفاف : الكف عن المحارم وخوارم المروءة.

هذا النص قطعة من حديث طويل، وقد تضمن أهم ما دعا إليه المصطفي -صلى الله عليه وسلم-، وهو التوحيد، وذلك بإخلاص العبادة لله وحده، والنهي عن عبادة غيره، ثم الصلاة، وأوامر أخرى من أعمال الإسلام، كما تضمن الحقيقة التي تجلّت لهرقل بعد أسئلته التي وجهها لأبي سفيان -رضي الله عنه-، وهي أن هذه أوصاف رسول الله صلى الله عليه وسلم التي في كتبهم المنزلة على أنبيائهم.

قال النووي (في شرح صحيح مسلم 12 / 107) : قال العلماء: "هذا الذي قاله هرقل أخذه من الكتب القديمة، ففي التوراة هذا أو نحوه من علامات رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فعرفه بالعلامات".

وقد قال الله -عز وجل- عن أهل الكتاب مبينا معرفتهم لمحمد -صلى الله عليه وسلم-، وأنه الموصوف بصفاته في كتبهم:


الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [البقرة / 146]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

العدد 6
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الخنســـاء
مراقب عام
مراقب عام


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1328
العمل/الترفيه : ــــــــــــــــ
المزاج : ـــــــــــــــــ
نقاط : 3711
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الخميس مايو 21, 2009 12:40 pm

باااارك الله فيك اختي سميرة

على هذه السلسة القيمة والرائعة

جعلها الله تعالى في ميزان حسناتك

وجزاك عنا خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام ياسمين
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 159
العمل/الترفيه : عملي لله
المزاج : في طاعة الله
نقاط : 3500
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الجمعة مايو 22, 2009 8:50 am


جزاكِ الله خيرا

اختنا سميرة

وجعل ما قدمتي في ميزان حسناتك

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سميرة1
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 388
العمل/الترفيه : محاسبة
المزاج : طيب
نقاط : 3539
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آية و حديث   الخميس مايو 28, 2009 5:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أخواتي الفاضلات الخنساء و أم ياسمين بارك الله فيكن على إهتمامكن بموضوعي و جزاكن الله كل الخير

نكمل على بركة الله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) سورة آل عمران 85


شرح الآية ودلالاتها:

(هو: الدين الذي لا يقبل الله من أحد سواه)

يخبر الله تعالى في هذه الآية الكريمة:

أن الدين عند الله- الذي لا دين سواه ولا يقبل غيره- هو {الإسلام} :

وهو الانقياد لله وحده ظاهرا وباطنا بما شرع الله في كتابه، وعلى لسان رسوله محمد -صلى الله عليه وسلم-. قال تعالى: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (آل عمران /85)

فمن دان بغير دين الإسلام، فهو لم يدِنْ لله حقيقة؛ لأنه لم يسلك الطريق الذي شرعه الله على لسان رسوله -صلى الله عليه وسلم-.
أخبر تعالى أن أهل الكتاب يعلمون ذلك، وإنما اختلفوا فانحرفوا عنادا وبغيا.
ولما جاءهم محمد -صلى الله عليه وسلم- عرفوه حق المعرفة -كما يعرفون أبناءهم-، ولكن الحسد والبغي والكفر بآيات الله صدهم عن اتباع الحق. وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (آل عمران /19)
أي: فلينظر ذلك فإنه آتٍ، وسيجزيهم الله بما كانوا يعملون .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


خطورة الأمانة

عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال:

( قلت: يا رسول الله ألا تستعملني؟ قال: فضرب بيده على منكبي ثم قال: يا أبا ذر إنك ضعيف، وإنها أمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها بحقها، وأدى الذي عليه فيها )
وفي لفظ آخر: ( يا أبا ذر إني أراك ضعيفا، وإني أحب لك ما أحب لنفسي. لا تأَمَّرنَّ على اثنين ولا تولَّينَّ مال يتيم )


مسلم (1825 ، 1826)

قال النووي (في شرح صحيح مسلم 12 / 210) : هذا الحديث أصل عظيم في اجتناب الولايات، لا سيما لمن كان فيه ضعف عن القيام بوظائف تلك الولاية، وأما الخزي والندامة فهو في حق من لم يكن أهلا لها، أو كان أهلا ولم يعدل فيها، فيخزيه الله تعالى يوم القيامة ويفضحه، والندم على ما فرط. وأما من كان أهلا للولاية وعدل فيها فله فضل عظيم، تظاهرت به الأحاديث الصحيحة، وإجماع المسلمين منعقد عليه.

ومع هذا فلكثير الخطر فيها حذر -صلى الله عليه وسلم- منها أبا ذر، وكذا حذر العلماء، وامتنع منها خلائق من السلف، وصبروا على الأذى حين امتنعوا.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

العدد 7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسلة آية و حديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة  :: المجلس الإسلامي :: مجلس القرآن الكريم وعلومه-
انتقل الى: