مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة
عزيزي الزائر ، منتديات المجالس الإيمانية ترحب بك
وتتشرف وتسعد بانظمامك .

مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة

حـيـاة الـقـلـوب و نـمـاء الإيـمـان
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
"°°" اللهم أني أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب معونة لنا علي ما تحب وما زويت عنا مما نحب ، فاجعله فراغاً لنا فيما تحب "°°" اللهم لا تجعل أنسنا إلا بك ، ولا حاجتنا إلا إليك ، ولا رغبتنا إلا في ثوابك والجنة. وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين "°°"

شاطر | 
 

 في ظلال آية ... "متجدد"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رواان
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 595
العمل/الترفيه : لا
المزاج : لا
نقاط : 4107
تاريخ التسجيل : 13/08/2008

مُساهمةموضوع: في ظلال آية ... "متجدد"   الجمعة أبريل 17, 2009 1:36 am

[center]بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسوله الأمين






في ظلال آية: لأبي أنس


في ظـلال آية ... لحـظـات إيمانية

في ظـلال آية ...إلتفاتة إلى كتاب الله

في ظـلال آية ... تفكـرفي كلام الله


في ظلال آية ... لتطمئن القلوب الحائرة بذكر الله (ألا بذكر الله تطمئن القلوب) ... و ترسو النفوس الحائرة على شواطيء الإيمان الآمنة

في ظـلال آية ... جرعة إيمانية نتناول فيها آية من كتاب الله، نتفيأ ظلالها الوارفة، و نستنير بهديها المنير و نسير على صراطها القويم و نتفكر في معانيها السامية و مضاميتها الإيمانية... نقرأ كلام المفسرين حولها لنفهم مراد الله منها فليس كمثل كلامه كلام و ليس بعد بيانه بيان


لنبدأ على بركة الله


في ظلال قوله تعالى
{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً}
الأحزاب36


هذه الآية من آيات البلاء و الإمتحان و التمحيص

تضع المؤمن على المحك الحقيقي لإيمانه ليتميز الصادق من الدعي ، و الكيّس من العاجز

يالها من آية عظيمة تكشف حقيقة الإيمان عندما يصطدم أمرالشرع مع هوى النفس

و عندما يكون أمر الله و رسوله في كفة، و حظوظ النفس و شهواتها في كفة أخرى


كلنا نحب الإسلام ... و كلنا نحب رسول الله صلى الله عليه و سلم

و كلنا نطمع في رضوان الله وجنته ... و كلنا يتمنى أن يكون مؤمناً صادق الإيمان


و لكن هل المسألة بالتمنى و الإدعاء؟؟ أم بالعمل و الإخلاص؟؟

هل نريد الإيمان بلا عمل و نرجوه بلاثمن؟!

ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله هي الجنة


أخي الكريم: إنها أية تستحق منا التوقف عندها و تأمل كلماتها و استيعاب مدلولاتها

ثم مقارنتها بالواقع الذي نحياه و النهج الذي نعيشه

إن هذه الآية تحمل معنى الإسلام ألا و هو الإستسلام لله و الإنقياد له و الخضوع له بالطاعة

فهو استسلام و انقياد وخضوع و لامجال فيه للإختيار بين قبول و رفض و لا بين أخذ ورد

إذا جاء أمر الله و رسوله في مسألة من المسائل فليس غير السمع والطاعة

لا اعتبار وقتها لهوى النفس و لا لعادات المجتمع ولا لأي اعتبار آخر، هذا هو معنى الإستسلام لله و الإنقياد له


أما إذا تخيرنا من شرع الله ما يوافق أهواءنا و رغباتنا و عاداتنا و جئنا به على أنه دين خالص لله

و في نفس الوقت تركنا ما يخالف أهواءنا و عاداتنا و تقاليدنا بحجج واهية و أعذار ملفقة

فذلك هي الخيرة التي لم يرتضيها لنا ربنا سبحانه و تعالى بنص الآية الكريمة


إن رسول الله صلى الله عليه و سلم المبلغ عن ربه تبارك و تعالى كما أمرنا بالصلاة و الصيام و الزكاة

أمرنا بغض البصر و حفظ الفرج و صلاة الجماعة و طاعة الوالدين و صلة الأرحام و إرخاء اللحى و حجاب النساء

و نهانا عن الغيبة و النميمة و أكل الربا و الإسبال و أذى الجار و سماع الغناء

و غيرها من الأوامر والنواهي مما لايخفى على مسلم و لا مسلمة


فليقف أخي الكريم كل منا مع نفسة وقفة محاسبة في ساعة صدق مع النفس و ليسأل نفسه:

هل أنا ممن يأخذ من دين الله ما يوافق هواه ويترك ماعدا ذلك ؟

فمن وجد خيراً فليحمد الله و ليسأله الثبات

و من وجد غير ذلك فليثب إلى رشده و ليقصر نفسه على الحق قسراً

فالأمر جد لا هزل فيه و حق لا مراء فيه

و الموعد: يوم لاينفع مال ولابنون إلا من أتى الله بقلب سليم

و الموعود: جنة نعيم أو عذاب مقيم


اللهم إنا نسألك عملاً صالحاً ونية صادقة وقلباً خاشعاً ولساناً ذاكراً وعلماً نافعاً

اللهم إنا نسألك الإخلاص في القول والعمل وحسن القصد والتوكل

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايوب
صاحب الريشة الذهبية
صاحب الريشة الذهبية
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1547
نقاط : 4399
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: في ظلال آية ... "متجدد"   الثلاثاء أبريل 21, 2009 3:10 am

أخرج الدارمي عن علي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم يقول:
« ستكون فتن.
قلت: وما المخرج منها؟
قال: كتاب الله، فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم وحكم ما بينكم، هو الفصل ليس بالهزل، هو الذي من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله.
فهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، وهو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق عن كثرة الرد، ولا تنقضي عجائبه، وهو الذي لم ينته الجن إذ سمعته أن قالوا
" إنا سمعنا قرآنا عجبا ".
هو الذي من قال به صدَق، ومن حكم به عدل، ومن عمِل به أجِر، ومن دعا إليه هُديَ إلى صراط مستقيم ».

بارك الله فيك اختنا روان وجزاك الله كل خير
ننتظر منك مواضيع اخرى

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almajalis.montadarabi.com
 
في ظلال آية ... "متجدد"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» (التهاون)الاحمق يستهين بتاديب ابيه"(أمثال5:15)
» طلب امتحانات أصول تربية "خاصة الدور الأول هذا العام"
» الرئيس " الودني
» عـلـم الفـراسـة "كتب"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة  :: المجلس الإسلامي :: مجلس القرآن الكريم وعلومه-
انتقل الى: