مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة
عزيزي الزائر ، منتديات المجالس الإيمانية ترحب بك
وتتشرف وتسعد بانظمامك .

مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة

حـيـاة الـقـلـوب و نـمـاء الإيـمـان
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
"°°" اللهم أني أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب معونة لنا علي ما تحب وما زويت عنا مما نحب ، فاجعله فراغاً لنا فيما تحب "°°" اللهم لا تجعل أنسنا إلا بك ، ولا حاجتنا إلا إليك ، ولا رغبتنا إلا في ثوابك والجنة. وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين "°°"

شاطر | 
 

 الاصمعي والبقال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور اليقين
عضو مشارك
عضو مشارك


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 195
العمل/الترفيه : لااعمل
المزاج : عادى
نقاط : 3869
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

مُساهمةموضوع: الاصمعي والبقال   الأحد أبريل 05, 2009 3:56 am


عن الأصمعي قال: ‏ ‏ كنت بالبصرة أطلب العلم، وأنا فقير. وكان على باب زقاقنا بقّال، إذا خرجتُ باكرا يقول لي إلى أين؟ فأقول إلى فلان المحدّث. وإذا عدت مساء يقول لي: من أين؟ فأقول من عند فلان الإخباريّ أو اللغويّ. ‏ ‏ فيقول البقال: يا هذا، اقبل وصيّتي، أنت شاب فلا تضيّع نفسك في هذا الهراء، واطلب عملا يعود عليك نفعه وأعطني جميع ما عندك من الكتب فأحرقها. فوالله لو طلبت مني بجميع كتبك جزرة، ما أعطيتُك! ‏ ‏ فلما ضاق صدري بمداومته هذا الكلام، صرت أخرج من بيتي ليلا وأدخله ليلا، وحالي، في خلال ذلك، تزداد ضيقا، حتى اضطررت إلى بيع ثياب لي، وبقيت لا أهتدي إلى نفقة يومي، وطال شعري، وأخلق ثوبي، واتّسخ بدني.

‏ ‏ فأنا كذلك، متحيّرا في أمري، إذ جاءني خادم للأمير محمد بن سليمان الهاشمي فقال لي: ‏ ‏ أجب الأمير. ‏ ‏ فقلت: ما يصنع الأمير برجل بلغ به الفقر إلى ما ترى؟ ‏ ‏ فلما رأى سوء حالي وقبح منظري، رجع فأخبر محمد بن سليمان بخبري، ثم عاد إليّ ومعه تخوت ثياب، ودرج فيه بخور، وكيس فيه ألف دينار، وقال: ‏ ‏ قد أمرني الأمير أن أُدخلك الحمام، وأُلبِسك من هذه الثياب وأدع باقيها عندك، وأطعِمك من هذا الطعام، وأبخّرك، لترجع إليك نفسك، ثم أحملك إليه. ‏ ‏ فسررت سرورا شديدا، ودعوتُ له، وعملتُ ما قال، ومضيت معه حتى دخلت على محمد بن سليمان. فلما سلّمتُ عليه، قرّبني ورفعني ثم قال: ‏ ‏ يا عبد الملك، قد سمعت عنك، واخترتك لتأديب ابن أمير المؤمنين، فتجهّز للخروج إلى بغداد. ‏ ‏ فشكرته ودعوت له، وقلت: ‏ ‏ سمعا وطاعة. سآخذ شيئا من كتبي وأتوجّه إليه غدا. ‏

‏ وعدت إلى داري فأخذت ما احتجت إليه من الكتب، وجعلتُ باقيها في حجرة سددتُ بابها، وأقعدت في الدار عجوزا من أهلنا تحفظها. ‏ ‏ فلما وصلت إلى بغداد دخلت على أمير المؤمنين هارون الرشيد.

‏ ‏ قال: أنت عبد الملك الأصمعي؟ ‏ ‏ قلت: نعم، أنا عبد أمير المؤمنين الأصمعي. ‏ ‏ قال أعلم أن ولد الرجل مهجة قلبه. وها أنا أسلم إليك ابني محمدا بأمانة الله. فلا تعلمه ما يُفسد عليه دينه، فلعله أن يكون للمسلمين إماما. ‏ ‏ قلت: السمع والطاعة. ‏ ‏ فأخرجه إليّ، وحُوِّلْتُ معه إلى دار قد أُخليت لتأديبه، وأجرى عليّ في كل شهر عشرة آلاف درهم. فأقمت معه حتى قرأ القرآن، وتفقّه في الدين، وروي الشعر واللغة، وعلم أيام الناس وأخبارهم.

‏ ‏ واستعرضه الرشيد فأُعجب به وقال: ‏ ‏ أريد أن يصلي بالناس في يوم الجمعة، فاختر له خطبة فحفِّظْه إياها. ‏ ‏ فحفّظتُه عشرا، وخرج فصلى بالناس وأنا معه، فأعجب الرشيد به وأتتني الجوائز والصلات من كل ناحية، فجمعت مالا عظيما اشتريت به عقارا وضياعا وبنيت لنفسي دارا بالبصرة. ‏ ‏ فلما عمرت الدار وكثرت الضياع، استأذنتُ الرشيد في الانحدار إلى البصرة، فأذن لي. فلما جئتها أقبل عليّ أهلها للتحية وقد فَشَتْ فيهم أخبار نعمتي. وتأمّلت من جاءني، فإذا بينهما البقال وعليه عمامة وسخة، وجبّة قصيرة. فلما رآني صاح: ‏ ‏ عبد الملك! ‏ ‏ فضحكت من حماقته ومخاطبته إيّاي بما كان يخاطبني به الرشيد ثم قلت له: ‏ ‏ يا هذا! قد والله جاءتني كتبي بما هو خير من الجَزَرَة! ‏ من كتاب "الفرج بعد الشدة" للتنوخي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المخضرم 97
الادارة
الادارة
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 395
العمل/الترفيه : مطالعة
المزاج : نوم العوافي
نقاط : 4008
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاصمعي والبقال   الثلاثاء أبريل 07, 2009 6:49 pm

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بارك الله فيك اختنا نور اليقين ... قد وصلت الفكرة
و ليُعلم
أن أنفس ما بذلت فيه الأعمار وأفنيت فيه الأوقات وتنافس فيه ذوو المروءات وذفعت به أنواع الفتن والمدلهمات العلم الذي به السعادة في الدنيا والفلاح في الأخرى في سبيل تحصيله هجر طلابه الأوطان وفارقوا الأهل والخلان واستعذبوا في ذلك أصناف الأذى والمكاره بل إنهم عدوا الرحلة في طلبه قربة من القرب والتقصير فيها تقصيرا في الطلب
روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
((من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة))

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
قال علي رضي الله عنه :" العلم خير من المال : العلم يحرسك وأنت تحرس المال ، العلم يزكوا بالعمل ، والمال تنقصه النفقة». ذكر علي رضي الله عنه وجهين لتفضيل العلم على المال وقد أوصل ابن القيم في مفتاح دار السعادة أوجه تفضيل العلم على المال إلى أربعين وجها ، منها:
- أن العلم ميراث الأنبياء والمال ميراث الملوك والأغنياء .
- أن صاحب المال إذا مات فارقه ماله والعلم يدخل معه قبره.
- أن العلم حاكم على المال والمال لا يحكم على العلم.
- أن المال يحصل للمؤمن والكافر والبر والفاجر، والعلم النافع لا يحصل إلا للمؤمن.
- أن المال يدعو النفس إلى الطغيان والفخر والخيلاء، والعلم يدعوها إلى التواضع والقيام بالعبودية .
- أن المال يستعبد محبه وصاحبه فيجعله عبدا له كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :« تعس عبد الدينار والدرهم »، والعلم يستعبده لربه وخالقه فهو لا يدعوه إلا إلى عبودية الله وحده.
- أن حب العلم وطلبه أصل كل طاعة وحب الدنيا والمال وطلبه أصل كل سيئة .
وقد قال صلى الله عليه وسلم :" الدنيا ملعونة وملعون ما فيها إلا ذكر الله وما ولاه وعالم ومتعلم " رواه الترمذي وابن ماجة ، وحقيقة اللعنة البعد عن الله تعالى .
هذا ما تيسر جمعه في هذا المقام تدعيما للفكرة المطروحة و تذكيرا لنفسي وإخواني وشحذا لهمم من قعدت بهم أنفسهم عن حث الخطا للمساجد وثني الركب في حلق العلم والذكر كسلا من طائفة وزهدا في الخير من طائفة أخرى وكلتاهما فاتها خير كثير نسأل الله تعالى أن يوفقنا لسلوك درب الصالحين وأن يستعملنا في طاعته ويميتنا على مرضاته و يجازيك عنا خير الجزاء أختنا نور اليقين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بهديهم إلى يوم الدين

و من أراد الإستزادة فعليه ان يزور هذة الصفحة في منتدانا ** لن تندم **

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور اليقين
عضو مشارك
عضو مشارك


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 195
العمل/الترفيه : لااعمل
المزاج : عادى
نقاط : 3869
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاصمعي والبقال   الخميس أبريل 09, 2009 5:09 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وفيك بارك الرحمان اخى الفاضل وشكرا على الرد والموضوع القيم الدى اعقبته فى ميزان حسناتك
اشكرا جزيلا والسلام عليكم
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاصمعي والبقال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة  :: المجلس العام :: مجلس الاستراحة الأدبية-
انتقل الى: