مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة
عزيزي الزائر ، منتديات المجالس الإيمانية ترحب بك
وتتشرف وتسعد بانظمامك .
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة

حـيـاة الـقـلـوب و نـمـاء الإيـمـان
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
"°°" اللهم أني أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب معونة لنا علي ما تحب وما زويت عنا مما نحب ، فاجعله فراغاً لنا فيما تحب "°°" اللهم لا تجعل أنسنا إلا بك ، ولا حاجتنا إلا إليك ، ولا رغبتنا إلا في ثوابك والجنة. وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين "°°"

شاطر | 
 

 شاعر الثورة الجزائرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 

اعجبكم هذا الموضوع؟
 نعم
 لا
استعرض النتائج
كاتب الموضوعرسالة
احفظ القران عن ظهر قلب
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : في طاعة الله
المزاج : بالقران نحيا
نقاط : 3328
تاريخ التسجيل : 28/11/2008

مُساهمةموضوع: شاعر الثورة الجزائرية   الجمعة مارس 06, 2009 6:20 am

[[color=darkblue]size=24]
لعل أول قضية كانت تشغل فكر مفدي زكريا – بعد الثورة الجزائرية – هي قضية وحدة المغرب العربي . ولا نحسب أن إطلاق لقب (شاعر المغرب العربي) على مفدي زكريا ، هو من قبيل إطلاق التسميات والألقاب جزافا، أو هو من المحاولات المفتعلة لتصنيف الشعراء بإضفاء العلامات المميزة لهم مبالغة أو ادعاء ، فإن هذه التسمية في حقيقة أمرها ، تعريف بالشاعر أكثر من كونها تشريفا له .(1)
لقد كانت قضية المغرب الكبير عند مفدي زكريا عقيدة راسخة تمتد جذورها في أعماق أعماله الشعرية ، ومبدأ سياسيا ناضل من أجل تحقيقه منذ يفاعته حتى آخر لحظات عمره ، ومشاركة فعلية في المؤتمرات وملتقيات الوطنية ؛ وكانت هذه القضية فكرة محورية دار حولها شعره منذ سنة (1925 حتى سنة1977) (2) .
ولا نزعم أننا سنأتي بالجديد – ونحن نتحدث عن مفدي زكريا – ولكننا سنحاول تتبع بعض المحطات الرئيسة في حياته التي تكشف مبلغ ذلك التضامن الثقافي بين دول المغرب العربي الذي جسد وحدة الأرض والأمة ، والمصير.


*- من أين جاءه اسم " مفدي " ؟
اسمه الحقيقي: زكرياء بن سليمان بن يحيى بن الشيخ الحاج سليمان، ولقبه الشيخ أو آل الشيخ .
وفي أثناء دراسته بتونس أظهر زكرياء حبا للعلم واجتهادا في التحصيل ، ولاحظ فيه أساتذته ذكاء ونجابـة حتى أطلق عليه أستاذه (الحطاب بوشناق) لقب (مفدي) .يقول الأستاذ محمد ناصر : " ولعل زكريـاء نفسـه قد وجد في هذا اللقب ما يرضي طموحه الأدبي والوطني فاتخذه منذ ذلك التاريخ (1926) اسما لـه فأصبـح
مفدي زكرياء. ولعل في مطلع نشيد حزب الشعب " فداء الجزائر روحي ومالــي " وفي قوله سنة 1935:
وطني بروحي أفتديك ومهجتي ودمي الشريف مبرة ووفاء
تعبيرا عن الاعتزاز بهـذا الاسـم". (3)
والذي يهمنا في هذا السياق هو هذه العلاقة القوية بين هذه البعثة الطلابية الجزائرية وبين الأساتذة التونسيين التي تجاوزت تلقين المعلومات إلى رسم معالم المستقبل، حيث وجهت حياته أدبيا وسياسيا، قال عنها مفدي : " درست على هؤلاء دروسا دينية ، وأخرى في الوطنية والتضحية في سبيل الوطن العزيز والأمة المجيدة ".( 4)
*- زكرياء ضمن أفراد البعثة العلمية :
توجه مفدي زكرياء ضمن البعثة المزابية والتي قصدت تونس للعبّ من مناهلها العلمية العذبة تحت رياسـة أساتذة فضلاء أمثال : الشيخ إبراهيم بن الحاج عيسى، وإبراهيم أطفيش وأبي اليقظان ، وصالح بن يحيى (عم الشاعر) .
وفي أجواء البعثة وجد مفدي زكرياء المجال مفتوحا والفرصة مواتية فأدلى بدلوه في كل نشاط تقوم به ، ونذكر- على سبيل المثال مجلة (الوفاق) التي خصصتها البعثة للناشئين يديرونها بأنفسهم ، ويحبرونهـا بأقلامهم .
"وهنا نجد لمفدي زكريا فضلا كبيرا على هذه المجلة بوصفه رئيس تحريرها وخطاطها الذي يكتب كل صفحاتها بخط يده"(5) .
كما اندمج في البيئة التونسية بما كانت تتيحه له من أندية أدبية وصحف تفتح أبوابها في وجه كل من له طموح واستعداد لأن يدخل معترك الحياة السياسية والفكرية .فانخرط – وهو طالب في تونس – في سلك الشبيبة الدستورية سنة 1922.( 6)
كما كان يطالع كل ما يقع تحت يده من كتب، وفي هذا يقول عن نفسه وعن صديقه (رمضان حمود) وكيف كان يلتهمان كتب الأبطال والعظماء :" أتذكر أننا تحالفنا على أن نسرد تاريخ (مصطفى كامل المصري) في مدة خمسة عشر يوما، فأتينا على قراءته باستغراق جميع أوقات النهار وزلف من الليل ". (7)
ولا بأس أن نذكر هنا أن الشيخ صالح بن يحيى (عم الشاعر) هو أحد الأقطاب الثلاثة الذين أسسوا الحزب الحر الدستوري التونسي، وغذوا الحرب الطرابلسية بالأموال المتجمعة من تونس والجزائر خاصة ، بل إن الشيخ صالح قد م للحرب ما يملك من مال حماسة وتعاطفا ، واعتقل من أجل نشاطه الوطني مع زميليه عبد العزيز الثعالبي ومحمد الرياحي. وهكذا نشأ زكريا في بيت عمه نشأة وطنية منذ نعومة أظفاره وتلقى مبادئها عن الزعيم الثعالبي الذي كان لا يفارق بيتهم ، حتى إن (مفدي) ظل يحفظ توجيهاته ووصاياه وكان يرددها في مناسبات عديدة .( Cool
وقد عبر مفدي زكرياء باعتزاز شديد عن تتلمذه لهذا الزعيم الوطني يوم استقبله بقصيدته عند عودتـه من المنفى سنة 1937 مبايعا إياه بالزعامة ، ومعاهدا له على المضي قدما في النضال والمقاومة :
"يا زعيم الشمال والشرق يامن ملأ الشرق والشمال جهودا
إن شعب الجزائر اليوم قد جاء يهـني لواءك المعقــودا
ويهنيك باسمه حزب شعب في المبادي قد كان منك وليدا
فهو من روحك العظيمة جزء فتقبل من بعضك التمجيدا(9)


*- مؤتمرات طلبة شمال إفريقيا وعقيدة التوحيد :
كلما أتيحت فرصة اللقاء أمام مفدي زكرياء مع التنظيمات ذات الاتجاه السياسي المواجـه استلقـى فـي أحضانها وانضم إلى صفوفها يعمل بحماسة وحرارة. فوجد في بداية نضاله السياسي في مؤتمرات طلبة شمـال إفريقيـا مجالا خصبا لآرائه السياسية من خلال خطبه ، وقصائده ومناقشاته .
وكانت كلها تجد الصدى الواسع من طرف المؤتمرين كما تدل على ذلك تعليقات الصحافة، وكانت هذه الملتقيات فرصة لربط صلات النضال مع الأشقاء التونسيين والمغاربة.و قد دفعته حماسته وإيمانه بوحدة مصير المغرب العربي أن يقترح على الطلبة في مؤتمرهم الرابع المنعقد بتونس سنة 1934 ما سماه " عقيدة التوحيد "
وهي وثيقة تحتوي على عشرة بنود تدعو كل طالب منخرط في اتحاد طلاب شمال إفريقيا إلى القسم بأن يعتنق تلك المبادئ ويؤمن بها كما يعتنق الإسلام عقيدة ودينـا.
وقد أعادت جريدة " تونس الفتاة " في عددها السابع عشر في سنة 1939 نشر تلك البنود حتى تعيد إلى أذهان الشباب المجاهد في المغرب العربي الكبير خطة الجهاد وهو يستقبل عهد المواجهة العلنية مع المستعمر الفرنسي وهذا نص الوثيقة :



عقيـدة التوحيــد (1) لشبــاب شمـال إفريقيـا

هذه عشر عقائد مقتبسة من خطبة كان ألقاها المجاهد الكبير مفدي زكرياء في الحفلة الافتتاحية لمؤتمر طلبة شمال إفريقيا الرابع الذي انعقد بقاعة الخلد ونية (تونس) سنة 1934 وهي جديرة بأن يطلع عليها كل شبـاب شمالي إفريقيا وسنتحدث عنها:
1- آمنت بالله ربا، وبالإسلام دينا ، وبالقرآن إماما، وبالكعبة قبلة ، وبسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا، وبشمال إفريقيا وطنا واحدا لا يتجزأ.
2- أقسـم بوحدانيـة الله أنني أومن بوحدانية شمال إفريقيا وأعمل لها مادام فيّ قلب خافق ، ودم دافق ، ونفس عالق.
3- الإسلام ديننا – شمال إفريقيا وطننا – العربية لغتنا.
4- لست مسلما ولا مؤمنا ولا عربيا ، إذا لم أبذل نفسي ومالي ودمي في سبيل تحرير وطني العزيز (شمال إفريقيا) من أغلال العبودية وإخراجه من ظلمات الجهل والفاقة إلى نور العلم والرفاهية والعيش السعيد
5- كل مسلم بشمال إفريقيا يؤمن بالله ورسوله ووحدة شماله هو أخي وقسيم روحي ، فلا أفرق بين تونسي وجزائري ومغربي ، ولا بين مالكي وحنفي وشافعي وإباضي وحنبلي . ولا بين عربي وقبائلي، ولا بين مدني وقروي بل كلهم إخواني أحبهم وأحترمهم وأدافع عنهم ما داموا يعملون لله والوطن . وإذا خالفت هذا المبدأ فإنني أعتبر نفسي أعظم خائن لدينه ووطنه .
6- كل من عمل للتفرقة بين أجزاء وحدة وطني (شمال إفريقيا) أعتبره أكبر عدو لي ولوطني، وأحاربه بكل وسيلة ولو كان أبي الذي أنجبني أو أخي من أبي وأمي.
7- وطني شمال إفريقيا، وطن ماجد، له ذاتيته المقدسة، وتاريخه الباذخ ولغته الكريمة، وجنسيته الشريفة، وكل من سولت له نفسه الانسلاخ عن هذه الجنسية، أو المروق من هذه الذاتية اعتبرته آبقا من وحدة وطني، وخارجا عن جماعة المسلمين، ليدخل لقيطا ملحقا بجنسية غيره ، فعليه غضب الرب وغضب الشعب.
8- قد تبين الرشد من الغي ، فلا سياسة اندماج ، ولا سياسة استجداء ، نحن طلاب حق مغصوب، وتراث مسلوب ، فيجب أن نناله وكفى ، فلا منزلة بين المنزلتين: إما وطني صميم ، وإما خائن أثيم
9- نحن لا نبغض الأجناس فالكل عباد الله ، والأجانب الذين يعيشون في بلادنا نحترمهم ما داموا يحترموننا لا نؤذيهم ما داموا لا يؤذوننا في حرياتنا وكرامتنا وخيرات بلادنا فإذا راعوا حق صاحب الدار راعينا حق الضيوف، لهم مالنا، وعليهم ما علينا ، بهذا أمرنا ديننا الحنيف وبهذا تأمر ضمائرنا الطاهرة .
10- وطننا شمال إفريقيا جزء لا يتجزأ من جسم الشرق العربي نفرح لفرحه ونتألم لألمه، نتحرك لتحركه، نسكن لسكونه تربطنا به إلى الأبد روابط اللغة والعروبة والإسلام.

جريدة " تونس الفتاة " عدد 17- 1939 .
[/size]
[/color]

_________________
قال تعالى ومن خاف مقام ربه جنتان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم مجاهد
مشرف عام
مشرف عام
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2244
العمل/الترفيه : سبع صنايع ....
المزاج : حسبنا الله ونعم الوكيل
نقاط : 4203
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: شاعر الثورة الجزائرية   الأربعاء مارس 11, 2009 11:00 am


بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الفاضلة جوهرة القصر بارك الله فيك
على التعريف بهذا الشاعر

تقبلي مروري
أم مجــاهد
أرض الرباط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شاعر الثورة الجزائرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة  :: المجلس العام :: مجلس الاستراحة الأدبية-
انتقل الى: