مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة
عزيزي الزائر ، منتديات المجالس الإيمانية ترحب بك
وتتشرف وتسعد بانظمامك .
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة

حـيـاة الـقـلـوب و نـمـاء الإيـمـان
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
"°°" اللهم أني أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب معونة لنا علي ما تحب وما زويت عنا مما نحب ، فاجعله فراغاً لنا فيما تحب "°°" اللهم لا تجعل أنسنا إلا بك ، ولا حاجتنا إلا إليك ، ولا رغبتنا إلا في ثوابك والجنة. وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين "°°"

شاطر | 
 

 4 أنماط لتربية طفلك.. اختر واحدا ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الا نسان
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 25
العمل/الترفيه : مد رس
المزاج : ا جتما عي
نقاط : 3368
تاريخ التسجيل : 30/05/2008

مُساهمةموضوع: 4 أنماط لتربية طفلك.. اختر واحدا ؟   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:53 pm

وضعف الشخصية وجهان لعملة واحدة، حقيقة سيكولوجية أكدها علماء التربية وعلم النفس، حيث إن الشخصية العنيفة تتسم بجمود في الأحاسيس، وهزال في توكيد الذات، وعدم اتزان في المشاعر، بالإضافة إلى ضعف القدرة في التعبير عن الذات وماهيتها.
كما أن للشخصية العنيفة تاريخًا حافلا في التنشئة الاجتماعية يسير في أحد الاتجاهين، إما تنشئة اتسمت بالدلال الزائد، أو تنشئة اتسمت بالتسلط والدكتاتورية، وكلا الاتجاهين يعتبر من الاتجاهات القاسية على الشخصية بشكل عام وعلى الأطفال بشكل خاص.
الفلسفة التربوية
الأسرة مملكة الطفل الأولى التي ينمو فيها ويكبر، وهي التي تحدد النظام التربوي والفلسفة التربوية التي ينشأ عليها هؤلاء الأطفال وتشمل الفلسفة التربوية حدود الأسرة، هل هي حدود مفتوحة؟ فيها تبادلية للتأثير والتأثر، أم حدود مغلقة ذات اتجاه واحد، كما تشمل أيضًا ما يسمى بـ"المعاملة الوالدية"، أي الطرق التي يعامل فيها الوالدان أبناءهما، أو أساليب الوالدين في تربية أو تنشئة الأطفال للمستقبل.
هناك أربعة أنماط من التنشئة الاجتماعية للطفل في الأسرة وهي: النمط التسلطي أو الديكتاتوري في التربية، النمط الديمقراطي في التربية "اللامحدود"، النمط المتناقض في التربية، ونمط التربية الموجهة أو المرشدة، وسوف نتناولها بالشرح والتوضيح فيما يلي:
أولا: النمط التسلطي أو الديكتاتوري في التربية:
هو النمط الذي يعتمد على مركزية السلطة، ويطلق عليه في ثقافتنا العربية السلطة الأبوية، وفي عالم الأزواج "سي السيد"، والمعاملة هنا تكون من طرف أعلى مسيطر، هو الأب في أغلب الأحيان، وقد تكون الأم في أحيان أخرى.
تكمن الخطورة هنا في كون الطفل ينشأ في أجواء أسرية متسلطة لا تتيح له التعبير عن الذات وطموحاتها وماهيتها، كما تتربى الشخصية على أساليب القمع والعنف، والخوف باستمرار مما سيحدث، وتتسم شخصية هذا النظام بالتردد والضعف وتتبنى أساليب العنف للتعبير عن الذات، كما أنها شخصيات لا تستطيع اتخاذ القرار بنفسها؛ لأن عليها وصيًّا يجب أن يوقع موافقته كما يريد، فالآباء والأمهات هنا يريدون للأبناء أن يكونوا نماذج مثالية، ومن هنا فلا أحد يعرف المصلحة سوى الطرف الأعلى فيختار الأب كل شيء للابن حتى الزوجة، ويختار للبنت الطريق وما تأكله وما تلبسه أيضا.
ثانيا: النمط الديمقراطي في التربية "اللامحدود":
تستخدم هذا النمط الأسر ذات المستوى الاقتصادي المرتفع، أو الأسر ذات الطفل الوحيد، الولد الوحيد أو البنت الوحيدة، وهنا ينشأ الطفل في أجواء ديمقراطية تتوفر فيها الحرية المطلقة لما يريد، ولا يوجد أحد لتقويم وتهذيب النفس بما تشتهي.
تكمن خطورة هذا النمط في الأنانية والانتهازية التي يصاب بها أطفال هذه التربية، كما يتكون لديهم مبدأ "كن فيكون" فيما يريدون، فهم لا يتوقعون أن يرفض أحد مطالبهم، ورفض مطالبهم تعتبر إهانة تشبه الجريمة.
ثالثا: النمط المتناقض في التربية:
أعتبر هذا النوع -بصفتي تربوية وبشكل مهني وشخصي- من أخطر الأنماط التربوية على شخصية الطفل، فالطفل ينشأ في هذا النظام متشربا مبادئ "لا أسود ولا أبيض"، والرمادي غير مرغوب في حياتنا التربوية.
مثال قد نراه في أسرنا أو أسر معارفنا: "عندما يبدأ الطفل في النطق نشجعه على نطق الكلمات الجميلة والسيئة على السواء وإذا حدث ونطق مسبة (كلبة) مثلا يفرح الأبوين (قال كلبة) ويشجعانه، وفي حدث آخر بعد فترة ينطق نفس الكلمة فيجد سيلا من الغضب والعقاب على شخصه نتيجة نطقه تلك الكلمة، ويصبح الطفل هنا مبلبلا لا يعرف أين الصحيح وأين الخطأ؟".
مثال آخر: "تلعب الأم مع طفلها ويأتي الأب ويقول: اضرب ماما حبيبي فيضرب ماما، ويفرح الجميع ويبتسمون أثناء ذلك، في وقت آخر بعد ذلك يقوم الطفل بضرب أمه في موقف مشابه ولكن هنا ينزل عليه العقاب".
مثال آخر: "نعلم الطفل ألا يكذب والكذب حرام وحين يدق جرس الهاتف بسرعة يقول الأب للطفل قول بابا مش بالبيت".
ويكون الطفل هنا طفلا مسكينًا تائهًا لا يعرف أي الطرق يسلك؛ فلا معالم واضحة لشخصه، وتكمن الخطورة في هذا النمط في شخصية الطفل التي تتسم بالجبن والتردد، وعدم القدرة على التفكير واتخاذ القرار المناسب، وهي شخصيات غير مبادرة وينقصها التخطيط والاجتهاد وكل شيء في حياتها تعتمد فيه على أوامر من الآخر وبالتالي لا تستطيع أن تخلق لنفسها نشاطا أو هدفا، وتحتاج دومًا لمن يخطط لها ويدفعها للفعل.
رابعا: نمط التربية الموجهة أو المرشدة:
وهو النمط الذي حث عليه الإسلام وكان منهاجًا للتعامل في حياة رسولنا المصطفى عليه الصلاة والسلام، وهذا النظام يعتمد على "القدوة الحسنة"، وحسب نظريات التربية وسيكولوجية الشخصية فالطفل يتعلم من سلوك والديه ما ينقش شخصيته للأبد، فعندما تتسم سلوكيات وشخصية الوالدين بالقدوة الحسنة وبالحكمة، وتعتمد على احترام الآخر وتقدير ذاته، وعلى التوجيه وليس التلقين، على التجربة والتعلم وليس على القمع والإجبار، هنا تتاح للطفل أجواء تربوية سليمة يتحرك وفق حدود تربوية مرنة تصقل شخصيته بمعايير أخلاقية إيجابية وتتيح له فرصة أن يخطئ كي يتعلم، ويختار ما يناسب شخصيته وفق إمكانيات الأسرة ليتعلم معنى تحمل المسئولية والشراكة في العطاء والالتزام بالواجبات ومنح الحقوق.
الحمد الله الحمد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أنس..
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 303
العمل/الترفيه : القرأة
المزاج : ممتاز
نقاط : 3349
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: 4 أنماط لتربية طفلك.. اختر واحدا ؟   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 3:31 pm


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بارك الله بكم اخي الفاضل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
4 أنماط لتربية طفلك.. اختر واحدا ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة  :: مجلس الاسرة و البيت والصحة :: مجلس الاسرة و التربية الإسلامية-
انتقل الى: