مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة
عزيزي الزائر ، منتديات المجالس الإيمانية ترحب بك
وتتشرف وتسعد بانظمامك .
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة

حـيـاة الـقـلـوب و نـمـاء الإيـمـان
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
"°°" اللهم أني أسألك أن تجعل ما وهبتنا مما نحب معونة لنا علي ما تحب وما زويت عنا مما نحب ، فاجعله فراغاً لنا فيما تحب "°°" اللهم لا تجعل أنسنا إلا بك ، ولا حاجتنا إلا إليك ، ولا رغبتنا إلا في ثوابك والجنة. وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين "°°"

شاطر | 
 

 عيوب تحت المجهر،،، الاشتغال بعيوب الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 114
العمل/الترفيه : الدعوة إلى الله
المزاج : الصلاة
نقاط : 3336
تاريخ التسجيل : 07/08/2008

مُساهمةموضوع: عيوب تحت المجهر،،، الاشتغال بعيوب الناس   الإثنين أغسطس 25, 2008 4:04 pm

هذه النفس الإنسانية بتلك الصفات السابقة بين ثلاث حالات ، كما بين ذلك القرآن الكريم :
1. نفس مطمئنة : يقول تعالى (( يا أيتها النفس المطمئنة )) الفجر 27
فهي ساكنة إلى الله ، أنست بقربه ، واطمأنت إلى أمره و نهيه فانخلعت من صفاتها الذميمة .
2. نفس لوامة : ((ولا أقسم بالنفس اللوامة)) القيامة 2
قال الحسن : إن المؤمن والله ما تراه يلوم إلا نفسه على كل حالاته يستقصرها في كل ما يفعل فيندم ويلوم نفسه، وإن الفاجر ليمضي قدما لا يعاقب نفسه.
وهي كثيرة التردد لا تستقر على حال
3. نفس أمارة بالسوء: ((وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي)) يوسف 53
وهي تأمر صاحبها بما تهواه، وتقود صاحبها إلى كل قبيح ومكروه.
يقول ابن القيم رحمه الله :
[والنفس قد تكون تارة أمارة بالسوء وتارة لوامة وتارة مطمئنة والحكم للغالب عليها من أحوالها] ا. هـ بتصرف
نبدأ الآن بذكر بعض من عيوب النفس وعلينا أن نعلم جيدا أننا كلما كنا صادقين مع أنفسنا كلما استطعنا الوصول إلى تسديد ذلك النقص.
ومن العلماء الذين تكلموا عن عيوب النفس ودقائقها الإمام ابن القيم رحمه، والإمام أبو عبد الرحمن السلمي سنعرج على بعضها بشيء من التوضيح والبيان وطرق العلاج والله ولي التوفيق.
نبدأ بعبارة لابن الجوزي رحمه الله أما أنها والله لعبارة حري بالإنسان أن يقرأها عدة مرات ويتأملها.
يقول: [ علامة الاستدراج العمى عن عيوب النفس، ما ملكها عبد إلا عز وما ملكت عبدا إلا ذل].
ويقول ابن المقفع (( من أشد عيوب الإنسان خفاء عيوبه عليه ، فإن من خفي عليه عيبه خفيت عليه محاسن غيره )) ..
ثم ما النتيجة ؟
يقول (( و من خفي عليه عيب نفسه و محاسن غيره ، فلن يقلع عن عيبه الذي لا يعرف ، و لن يعرف محاسن غيره التي لا يبصر أبداً )) .
العيب الأول
الاشتغال بعيوب الناس
هذا العيب خفية من خفايا النفس إذ الإنسان بذلك يغطي على عيوبه ، ولعون بن عبد الله مقولة دقيقة في ذلك إذ يقول : (( ما أحسب أحداً تفرغ لعيب الناس إلا من غفلة عن نفسه )) .
و من أسباب هذا العيب :
أ) الفراغ و غياب الهدف :
مما يجعل النفس تبحث عما يملأ وقتها ، وقد تسوغ لها الأهداف ، ويلبس الإنسان على نفسه فيقول : إن المقصد إبانة أحوال الناس أو بيان زيف الزائفين لأخذ الحذر منهم ، فهو بذلك يطمئن إلى أن فعله سامٍ بل و مأجور عليه .
- ومن صوره أنه قد يرمي علته على غيره حتى لا يعترف بعيبه ، وقد تكلم عنها د.محمد الصغير في كتابه (ما تحت الأقنعة) بما يسمى بـ(الإسقاط) .
ب ) الكبر :
حيث يصور لنفسه الكمال مقابل إظهار عيوب الآخرين .
فيرى أنه كبير و عظيم ، و غيره أصغر منه و أقل شأناً ، و قد يصل ذلك إلى درجة أعلى و هي البحث عن العيب في الجسم أو القول أو النقص في الرأي ، و يسرع إلى لفت الأنظار إليه ، و السخرية منه .
جـ ) الحسد :
و هذا من خبث النفس بشكل عام فنجده إذا وصف عنده حال عبد أنعم الله عليه بالنعم شق عليه ذ لك ..
و إذا ذكر عنده تنغص عيش أخيه فرح به ، و قد يصل إلى مرحلة السعي إلى إزالة النعم عنه بأي طريق ، ومنها ذكر مثالبه و معايبه ، وقد يصل به الحد إلى الظلم و العدوان و اتهامه بما ليس فيه .
- و فيه مدخل دقيق على بعض طلبة العلم إن أحس من أحد أقرانه قبولاً بين الناس فيبدأ بعيبه إن مدح ، بل ربما إن عجز أن يمسك عليه شيئاً ظاهراً ، عابه بخارم من خوارم المروءة مما لا يأثم الإنسان به ، وجعل ذلك سبباً للاستهزاء به و تحقيره ، ولو في نفسه ، المهم إشباع دواخلها بنقص كمال غيره .
و علاج الحسد بشكل عام أجمله ابن الجوزي في مختصر منهاج القاصدين فقال : (( و أما العمل النافع فيه ، فهو أن يتكلف نقيض ما يأمر به الحسد ، فإذا بعثه على الحقد و القدح في المحسود ، كلف نفسه المدح له ، و الثناء عليه ، و إن حمله على الكبر ، ألزم نفسه التواضع له ، و إن بعثه على كف الإنعام عنه ، ألزم نفسه زيادة في الإنعام ، وقد كان جماعة من السلف إذا بلغهم أن شخصاً اغتابهم ، أهدوا إليه هدية )) .
- و هذا العيب ( الاشتغال بعيوب الناس ) يجر إلى مهالك و وويلات فهو يؤدي إلى الوقوع في الغيبة ، و تتبع العورات و هتك ستر المسلمين ، و من ثم إلى قسوة القلب نتيجة انشغاله عن تعاهده و إصلاحه ، و الغلظة على المؤمنين و عداواتهم لأنه اعتاد على البحث و التنقيب عن عيوبهم و من ثم احتقارهم .
العلاج
1 / الفرار من حظوظ النفس إلى الله عز وجل ، و ليسأل نفسه إذا أراد أن يذكر أحدا بسوء عدة أسئلة:
ما هدفي ، و ما قصدي من ذلك ؟
ما هي نظرة الله لي ؟ و ما هي منزلتي عند الله تعالى ؟
و ليشغل نفسه بذلك ..
ثم يردد في نفسه ( ربما يكون بين هذا الشخص و بين الله خبيئة رفعت قدره و أعلت منزلته عند الله عز و جل )
بذلك يردعها و يردها إلى الحق .
2/ إشغال فراغ النفس بالطاعات و بما ينفعها :
وقد امتدح الله عز وجل أولي الألباب الذي يشغلون أنفسهم بالطاعات في كل أحوالهم فقال (( الذين يذكرون الله قياماً و قعوداً و على جنوبهم )) فلما كانوا في بعض أوضاعهم لا يستطيعون القيام بعبادات فعلية شغلوا أنفسهم بعبادات قولية ، فهم في شغل دائم بالطاعات و السير الجاد إلى الله عز وجل ..
3/ أن يضع الإنسان قاعدة له يتعامل فيها مع الناس : و هي أن الله عز وجل لن يسأله عن عمل فلان أو تقصيره ، إلا في حالة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر بشروطه المعروفة ، و ما عدا ذلك فإن الله سيحاسبه فقط عن نفسه و أعماله و تقصيره ، يقول سبحانه في سورة سبأ (( قل لا تسألون عما أجرمنا و لا نسئل عما تعملون )) ، يقول العلامة ابن عاشور في تفسيره التحرير و التنوير ( أي أن كل فريق مؤاخذ و حده بعمله ، فالأجدى بكلا الفريقين أن ينظر كل في أعماله و أعمال ضده ليعلم أي الفريقين أحق بالنور و النجاة عند الله) .
و يقول تعالى (( و لا تزر وازرة وزر أخرى )) .
4/ أن يضع له شعاراً عند حكمه على الناس : و هو أنهم بشر ، فبشريتهم تقتضي صدور الزلات و الهفوات منهم ، و النبي صلى الله عليه وسلم يقول (( إنما أنا بشر أرضى كما يرضى البشر و أغضب كما يغضب البشر )) رواه مسلم .
5/ إدراك خطورة اللسان :
يقول ابن مسعود رضي الله عنه (( والذي لا إله غيره ، ما على ظهر الأرض شيء أحوج إلى طول سجن من لسان )) ، و يكفينا عظة و عبرة حديث النبي صلى الله عليه وسلم (( ثكلتك أمك يا معاذ ، و هل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم )) .
- و أخيراً يقول ابن القيم رحمه الله (( مقت النفس في ذات الله من صفات الصديقين ، ويدنو العبد به من الله تعالى في لحظة واحدة أضعاف أضعاف ما يدنو به من العمل )) .
(منقول للأمانة العلمية)
أسأل الله أن ينفعني وإياكم بما قرأنا وأن يهدينا للحق ويثبتنا عليه ،،، اللهم ااااااامين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
*ابتهال*
عضو فضي
عضو فضي
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 937
العمل/الترفيه : اداريه
المزاج : القراء والمطالعه
نقاط : 3355
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: عيوب تحت المجهر،،، الاشتغال بعيوب الناس   الثلاثاء أغسطس 26, 2008 7:29 am



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسن
عضو متميز
عضو متميز
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 441
العمل/الترفيه : لا اله الا الله
المزاج : ؟؟؟؟
نقاط : 3524
تاريخ التسجيل : 10/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: عيوب تحت المجهر،،، الاشتغال بعيوب الناس   الثلاثاء أغسطس 26, 2008 4:23 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



تقبل مروري
اختكم سوسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عابر سبيل
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 114
العمل/الترفيه : الدعوة إلى الله
المزاج : الصلاة
نقاط : 3336
تاريخ التسجيل : 07/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: عيوب تحت المجهر،،، الاشتغال بعيوب الناس   الخميس أغسطس 28, 2008 3:41 am



بارك الله فيكم جميعا ومشكورين على مروركم الطيب والمبهج

وتقبلوا مني كل التقدير

اخوكم : عابر سبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عيوب تحت المجهر،،، الاشتغال بعيوب الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديات الـمـجـالـس الإيـمـانـيـة  :: مجلس الاسرة و البيت والصحة :: مجلس الاسرة و التربية الإسلامية-
انتقل الى: